الأربعاء 3 يونيو 2020 03:12 م

أكد وزير الخارجية التركي "مولود جاويش أوغلو"، أن تركيا لا تعترف بأي اتفاق شرقي البحر المتوسط، طالما لم تكن طرفا فيه.

وقال "جاويش أوغلو" في مقابلة تلفزيونية مع قناة "24TV " التركية الأربعاء "أي اتفاق في شرق المتوسط، تركيا ليست طرفًا فيه يعد باطلًا، وفي نهاية المطاف لن تتحقق أي نتائج بغياب تركيا".

وأضاف أن هدف تركيا هو التعاون مع الجميع في شرق المتوسط، مشيرا إلى قيام دول المنطقة مثل إسرائيل ومصر واليونان استبعاد تركيا والتعاون فيما بينهم.

وشدد قائلا "تركيا لن تسمح بفرض أمر الواقع، وبيّنا ذلك عبر اتخاذنا خطواتنا، إذا رغبتم بالتعاون في شرق المتوسط فعليكم التواصل معنا".

وحول مقتل الأمريكي من أصول إفريقية "جورج فلويد" على يد الشرطة قال "جاويش أوغلو "من غير المقبول أن تقتل الشرطة أي شخص بهذه الطريقة مهما كان عرقه أو دينه أو معتقده".

وأكد على ضرورة تحقيق العدالة ومحاسبة القاتل، من اجل ارتياح الضمائر.

من جهة أخرى، أشار "جاويش أوغلو"، أن تحويل القتل إلى الفوضى والتخريب ليس صحيحا وأنه خطير للغاية، مضيفا "نحن لا ندعم التحول إلى التخريب بهذه الطريقة، ليس فقط في الولايات المتحدة بل في كل مكان".

وأكد "جاويش أوغلو" على ضرورة ضبط النفس والتحلي بالاعتدال في مثل هذه الظروف.

وأشار "جاويش أوغلو" إلى اتهام الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" لحركة أنتيفا بإثارة الاحتجاجات التي اندلعت في البلاد بعد مقتل "فلويد"، وإعلانها منظمة إرهابية.

وأضاف:" هذا قرار دولة، ولكن على ترامب أن يظهر الموقف ذاته عندما تمارس منظمة بي كا كا أفعالا مماثلة لما تفعله أنتيفا".

وأكد أن هذه التنظيمات تحمل الأيدولوجية ذاتها، لافتًا إلى وجود أحزاب يسارية متطرفة تحمل نفس الأيديولوجية تحت سقف البرلمان الأوروبي والجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا والبرلمانات المحلية، تقدم الدعم لمنظمة "بي كا كا".

وشدد على ضرورة وضع حد فاصل بين المنصات السياسية والإرهاب.

المصدر | الأناضول