الخميس 4 يونيو 2020 08:53 ص

قالت السفيرة الأمريكية لدى الكويت، "إلينا رومانوسكي"، إن بلادها ستواصل التعاون مع الكويت؛ للحفاظ على الأمن والاستقرار الإقليميين.

وأضافت في تصريح صحفي يوم الخميس، أن العلاقات الأمريكية - الكويتية، تمر بأقوى مراحلها، وأنها ستستمر في النمو مستقبلا، مؤكدة: "نعمل معا لضمان عدم استخدام الكويت كقاعدة لتمويل الإرهاب وشن الهجمات".

وأشارت إلى أن فيروس "كورونا"، فتح مجالات جديدة للتعاون الثنائي بين البلدين، وأن مصالحهما الأمنية المشتركة، ستظل ذات أولوية، خاصة أن البلدين سيمضيان قدما بعقد الدورة الرابعة للحوار الاستراتيجي الأمريكي - الكويتي، والذي يشكل إطار عمل أساسي بينهما.

وأكدت أن الولايات المتحدة والكويت، يعملان معا على تشجيع اتخاذ خطوات إيجابية بين جميع الأطراف في دول مجلس التعاون الخليجي.

وأوضحت أن "التعاون الوثيق بين البلدين في القضايا الإقليمية، خاصة تجاه دور إيران ووكلائها الخبيث، وإنهاء الصراعات الإقليمية، والحفاظ على الأمن البحري في منطقة الخليج".

وتابعت: "ستواصل الولايات المتحدة والكويت معا، تشجيع اتخاذ خطوات إيجابية بين جميع الأطراف في دول مجلس التعاون الخليجي، وحين يصبح الوقت آمنا، آملين بأن يتحقق ذلك قريبا".

وشددت على أن بلادها "تقود الجهود العالمية لمواجهة فيروس كورونا استكمالا لعقود من الريادة في الاستثمار في برامج الصحة العامة والدعم الإنساني".

وأوضحت أن الحكومة الأمريكية خصصت أكثر من مليار دولار، لإغاثة المحتاجين في أكثر من 120 دولة، في حين قدم الشعب الأمريكي أكثر من 11 مليار دولار، استجابة لجهود المكافحة العالمية.

وشددت على أن بلادها انسحبت من منظمة الصحة العالمية، بسبب سوء إدارتها لأزمة فيروس "كورونا"، فضلا عن افتقارها إلى هيكل يضمن مشاركة المعلومات وبيانات الدول الأعضاء بدقة وشفافية، ما يجعلها عرضة للتضليل والتأثير السياسي.

المصدر | الخليج الجديد