السبت 6 يونيو 2020 01:26 م

اتهمت "سيلفي جينيسيا" خادمة منزل رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو"، زوجة الأخير "سارة" بسوء معاملتها، وإجبارها على تقبيل قدميها يوميا.

واستضافت القناة "12" العبرية "جينيسيا"، لتتحدث عن تجربتها خلال فترة إقامتها في منزل "نتنياهو"، لتقول: "لقد كانت طلبت مني سارة أن أقوم بتقبيل قدميها كل يوم".

وأضافت: "لقد شعرت بخجل شديد. لدي أطفال وأحفاد، شعرت بالخجل عندما أخبرتني أنه ليس لدي أي خيار آخر".

وتابعت "جنيسيا": "12 ساعة كل يوم من دون طعام وشراب.. لقد عانيت من الإهانة وأشياء مروعة".

وزادت: "قبل وصولي، قيل لي ألا أذهب إلى العمل هناك.. لم يتم إخباري بالظروف قبل أن أبدأ".

وعندما سألت عن سبب عدم استقالتها، أجابت "جنيسيا": "لماذا لم أغادر؟.. من كان سيدفع الفواتير، أنت؟.. بقيت لأنني لم يكن لدي خيار، بمجرد أن وجدت وظيفة أخرى تركتها".

وسبق أن اتهمت "جنيسيا"، زوجة "نتنياهو"، بتعريضها لظروف عمل قاسية، وصلت حد تهديدها بـ"مكواة ساخنة".

وتابعت: "كان الوضع صعبًا، مررت بحالة نفسية سيئة، لم تكن (سارة) تسمح لي بالخروج من المنزل، لم أكن أتحدث مع أصدقاء (..) لم يكن باستطاعتي ترك العمل، فأنا سيدة أعيش بمفردي، وبحاجة لكسب قوت يومي".

واستدركت: "عندما يكون رئيس الوزراء (نتنياهو) في الجوار، كانت تتصرف بشكل مختلف، وكذلك عندما يكون أحد أولادها قريبا، كانت تخشى أن تصرخ في وجهي أمامه".

وأكدت أن "سارة" ليست سوية من الناحية النفسية.

وهذه ليست المرة الأولى التي تتهم فيها إحدى العاملات زوجة "نتنياهو" بإساءة معاملتها؛ حيث سبق أن تقدمت "شيرا ريفن" العاملة السابقة في منزل "نتنياهو"، بدعوى قضائية، تتهم فيها "سارة" بالتنكيل بها، في قضية باتت تُعرف إعلاميا باسم "التشغيل المهين".

لكن "سارة" أنكرت التهمة المنسوبة إليها بإساءة معاملة "ريفن" التي وصفتها بـ"الكاذبة"، واعتبرت أن هناك مخططا يستهدفها من قبل العاملين، قائلة: "أسهل شيء أن نقاضي سارة نتنياهو، عندما لا نقوم بعملنا (..) اليوم أصبحت أخاف من كل العاملين، ولا أعرف ماذا سيقول العامل إن قلت له صباح الخير".

واتهمت "ريفن" (تطالب بتعويض نحو 64 ألف دولار) "سارة"، بعدم منحها إجازة، حتى إن كانت مريضة أو السماح لها بالغياب، في حال كان أطفالها مرضى.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات