الاثنين 8 يونيو 2020 06:34 م

أعلنت المتحدثة الرسمية باسم اللجنة العليا لإدارة الأزمات في قطر، "لولوة الخاطر" اعتزام بلادها رفع القيود التدريجي التي تم فرضها بسبب "كورونا" المستجد "كوفيد-19"، بدءا من منتصف شهر يونيو/حزيران الجاري.

وأوضحت "لولوة" أنه من المقرر أن يكون رفع القيود التي فرضتها بسبب انتشار فيروس "كورونا" تدريجيا على 4 مراحل.

لكنها شددت كذلك على أن رفع القيود على الحركة ضرورة، ولكن مع "الاستمرار في الإجراءات الاحترازية".

وأضافت: "لا يمكن أن تتوقف مناشط الحياة إلى أجل غير مسمى، وها قد جاء هذا الأجل بشكل تدريجي وعلى 4 مراحل".

وتابعت بأن "رفع القيود لا يعني عدم التباعد الاجتماعي بل على العكس، على كل منا أن يكون رقيبا على نفسه، لأن رفع القيود ربما يؤدي إلى وجود أشخاص أكثر في المكان، ولذلك من المهم أن يتابع كل نفسه ومحيطه وكل مكان عمل لموظفيه وزواره للحفاظ على الصحة العامة".

وأشارت إلى أنه خلال تلك الفترة "لا ننصح للفئة غير المحصنة من كبار السن والمصابين بأمراض مزمنة بالخروج، ويجب أن يكون الخروج مقيدا بالضرورة".

وشددت على ضرورة تنظيف اليد بشكل متكرر، والالتزام بوسائل الحماية الشخصية والوقاية من العدوى، وكذلك تقييد الأنشطة الجماهيرية ذات الكثافة العالية خلال تلك الفترة.

وأوضحت أن الإجراءات التي اتخذتها السلطات القطرية قللت سرعة الانتشار الواسع للفيروس، وهو ما سمح للأجهزة الصحية والطبية بمواصلة عملها بكفاءة وتوفير الرعاية للمصابين، ولذلك أصبحت قطر من أقل دول العالم في نسبة الوفيات بالفيروس.

المصدر | الخليج الجديد