الأربعاء 10 يونيو 2020 01:18 م

أعربت إيران عن توقعاتها بمقاومة روسيا والصين مسعى لمد حظر للسلاح تفرضه الأمم المتحدة من المقرر أن يحل أجله في أكتوبر/تشرين الأول، بموجب الاتفاق النووي المبرم عام 2015 بين إيران و6 من القوى العالمية.

وقال الرئيس الإيراني "حسن روحاني" في كلمة بثها التليفزيون: "الأمريكيون غاضبون بالفعل ومستاؤون ويريدون رفع هذا الأمر لمجلس الأمن، نحن نريد من 4 من الأعضاء الدائمين بمجلس الأمن الوقوف في مواجهة أمريكا".

وأضاف: "نتوقع تحديدا أن تقاوم روسيا والصين الخطة الأمريكية، أمريكا لن تنجح... وسنعزز قدراتنا الدفاعية كما كنا نفعل حتى في ظل العقوبات".

وأشارت روسيا والصين، صاحبتا حق النقض "الفيتو" في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، بالفعل لمعارضتهما إعادة فرض حظر السلاح على إيران.

لكن واشنطن هددت، إذا لم يمد مجلس الأمن الحظر، بتفعيل جميع عقوبات الأمم المتحدة على إيران، ومنها حظر السلاح، باستخدام إجراء منصوص عليه في الاتفاق النووي.

لكن روسيا والصين، وهما من الدول الموقعة على الاتفاق، بدأتا بالفعل في عرض موقفهما المعارض لمزاعم واشنطن بشأن قدرتها على تفعيل العودة لجميع العقوبات المفروضة على إيران أمام مجلس الأمن.

وانسحبت الولايات المتحدة من الاتفاق النووي في عام 2018 قائلة إنه معيب لصالح إيران وأعادت فرض عقوبات تشل الاقتصاد الإيراني، ووافقت إيران بموجب الاتفاق على وقف أنشطتها النووية الحساسة في مقابل رفع العقوبات.

وتراجعت إيران تدريجيا عن التزاماتها بموجب الاتفاق منذ انسحاب الولايات المتحدة منه، ويسمح الاتفاق بالعودة لفرض العقوبات على إيران، بما فيها حظر السلاح، في حال انتهكت طهران الاتفاق.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات