الخميس 11 يونيو 2020 02:49 م

قرر الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، الخميس، فرض عقوبات على المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، وكبار مسؤوليها الذين يشاركون في التحقيق ضد الولايات المتحدة وجنودها.

وقال البيت الأبيض إن خلفية العقوبات تعود إلى استمرار تحقيقات المحكمة الجنائية ضد الجيش الأمريكي بخصوص الحرب في أفغانستان وإجراءات المدعية العامة ضد (إسرائيل).

ووصف وزير الخارجية الأمريكي، "مايك بومبيو" الأحد الماضي، في "بودكاست" (محتوى صوتي على الإنترنت) يصدر عن مركز أبحاث أمريكي يُعرف بولائه للمحافظين، المحكمة الدولية بـ"الفاسدة".

وأضاف: "نحن مصممون على حماية الجنود الأمريكيين وحلفائنا في إسرائيل من ملاحقة المحكمة الدولية الفاسدة".

وأعرب "بومبيو" عن "قلقه الشديد" من محاولة مقاضاة الولايات المتحدة بسبب جرائم حرب ارتكبت عبر القوات الأمريكية في أفغانستان، وقال إن المحكمة مصممة على ملاحقة "الجنود الأمريكيين الذين حاربوا بموجب قانون الدولة الأكثر تحضرا في العالم"، على حد تعبيره.

وشنت وزارة الخارجية الأمريكية الجمعة الماضي، هجوما حادا على الجنائية الدولية، لنيّتها التحقيق في جرائم حرب إسرائيليّة في الضفة الغربية والقدس وقطاع غزّة.

وأشارت تقديرات إلى أن البيان الأمريكي الحاد صدر بناء على طلب إسرائيلي خلال لقاء المسؤولين الإسرائيليين بـ"بومبيو"، الذي زار البلاد منتصف مايو/أيار الماضي.

وجاء في بيان الخارجية الأمريكية أن قرار الجنائية الدولية يثبت أنه "كيان سياسي، لا سلطة قضائية"، وأن المحكمة "لا تملك صلاحية قضائية" للتحقيق مع (إسرائيل)، لأنها لم توقع على اتفاقية روما التي أسست المحكمة.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات