اعتبرت حركة "الجهاد الإسلامي" الفلسطينية، مقالا لدبلوماسي إماراتي، بأنه يدل على "خيبة أمل أبوظبي من إسرائيل" بسبب تخلف تل أبيب عن تنفيذ التزامات وعدت أبوظبي بها.

جاء ذلك في تصريحات للقيادي بالحركة "أحمد المدلل"، الجمعة، لقناة "الميادين" الفضائية، تعليقا على مقال لسفير الإمارات لدى واشنطن "يوسف العتيبة"، نشرته صحيفة "يديعوت أحرنوت" الإسرائيلية، الجمعة.

وقال "المدلل": "تصريحات العتيبة تدلل على خيبة أمل إماراتية من التزامات إسرائيل التي وعدت بها"، دون أن يذكر هذه الالتزامات.

وأضاف: "التصريحات فيها استجداء وعتاب، ولم تحمل أي معان لها علاقة بنصرة القضية الفلسطينية".

وتابع: "التصريحات خطيرة ولا سيما في ظل حديثه (العتيبة) عن التعاون في الأمن والإرهاب".

واتهم "المدلل"، بعض الأنظمة العربية (لم يذكرها)، بـ"محاولة تكريس إسرائيل في المنطقة، وتحويل فلسطين إلى منطقة إسرائيلية".

وأردف: "هذه الأنظمة لا تريد أن تكون هناك دولة فلسطينية، للتماهي مع المواقف الأمريكية".

ولم يستبعد "المدلل"، أن يكون لإسرائيل دور في الحروب والأزمات بالمنطقة العربية لا سيما في اليمن وسوريا والعراق.

وصباح الجمعة، نشرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" مقالاً لسفير الإمارات في واشنطن، أكد فيه أنّ أبو ظبي ممكن أن تكون بوابة مفتوحة تربط إسرائيل بالمنطقة والعالم.

وأكد "العتيبة"، أن بلاده قدمت حوافز وجوانب إيجابية لصالح إسرائيل، من أجل أمن أكثر وعلاقات مباشرة وترحيب متزايد.

ونوه أن الإمارات بادرت تجاه إسرائيل بالإيجابية، من خلال تصنيف تنظيم "حزب الله" اللبناني كمنظمة إرهابية، وشجبها لما وصفه بـ"تحريض حركة حماس".

وأضاف السفير الإماراتي، أن بلاده وإسرائيل "تتشاركان جيشين هما الأكثر قدرات في المنطقة، والقلق المشترك حيال الإرهاب والعدوان".

وختم "نحن أمام مخاطر مشتركة أكثر من اللازم، ونرى إمكانية ضخمة في علاقات أكثر حرارة بيننا".

ولا تُقيم الإمارات علاقات دبلوماسية رسمية مع إسرائيل، رغم التقارير العديدة عن وجود اتصالات غير معلنة بين البلدين.

المصدر | الأناضول