الأربعاء 17 يونيو 2020 03:03 ص

كشفت قوات الوفاق الوطني، المعترف بها دوليا، الثلاثاء، عن عثورها على جثث أطفال ونساء، ضمن جثث اكتشفت في مدينة ترهونة بعد انسحاب قوات شرق ليبيا الخاضعة للجنرال المتقاعد "خليفة خفتر" وحلفائها المحليين، هذا الشهر.

وقال ممثل الهلال الأحمر فيصل جلوال في مؤتمر صحفي، إنه تم التعرف على 29 جثة من التي تم العثور عليها في مستشفى ترهونة، بعضها لنساء وأطفال.

وأضاف رئيس الهيئة العامة للبحث والتعرف على المفقودين التابعة لحكومة الوفاق الوطني "كمال السيوي"، إنه تم استخراج نحو 10 جثث من إحدى المقابر الجماعية الثمانية التي تم اكتشافها.

وتزامن اكتشاف الدليل على ما وصفته جماعات حقوقية بجرائم حرب محتملة مع تحول مفاجئ في خطوط المواجهة الليبية، الأمر الذي أدى لتشريد ألوف المدنيين وترك الألغام الأرضية منتشرة في مناطق سكنية.

واستعادت حكومة الوفاق الوطني، المعترف بها دوليا، مدينة ترهونة التي تقع جنوب شرقي طرابلس في 5 يونيو/حزيران، مع انهيار هجوم "حفتر" للسيطرة على العاصمة طرابلس.

وعثرت قوات حكومة الوفاق الوطني على 106 جثث في مستشفى المدينة، في حين عثر سكان محليون على 8 مقابر جماعية بأنحاء المدينة، الأمر الذي دفع الأمم المتحدة للدعوة إلى تحقيق عاجل.

ونفت قوات "حفتر"، أن تكون مسؤولة عن أي من الجثث التي عُثر عليها في القبور الجماعية.

المصدر | الخليج الجديد