الجمعة 26 يونيو 2020 06:40 ص

هاجمت أحزاب باكستانية معارضة رئيس الوزراء "عمران خان" وذلك إثر وصفه زعيم تنظيم القاعدة الراحل، "أسامة بن لادن" بأنه "شهيد".

وجاءت كلمات "خان" خلال كلمته أمام البرلمان الباكستاني، حيث قال إن زعيم تنظيم القاعدة الراحل "أسامة بن لادن" "استشهد" في غارة أمريكية عام 2011.

وأعلنت الولايات المتحدة مقتل "بن لادن"، الذي تقول إنه العقل المدبر لهجمات 11 سبتمبر/أيلول على الولايات المتحدة، في غارة على مخبئه في مدينة أبوت أباد الباكستانية بعدما تمكن من الفرار طوال عشرة أعوام.

ولم تكن باكستان على علم بالعملية التي نُفذت بطائرات هليكوبتر أمريكية قطعت مسافة كبيرة في عمق البلاد انطلاقا من أفغانستان.

وذكر "خان" تلك العملية في كلمته مستشهدا بما قال إنه مدى التراجع في العلاقة بين إسلام اباد وواشنطن.

وقال "خان" في كلمته: "لن أنسى أبدا مدى الإحراج الذي وقعنا فيه نحن الباكستانيون عندما جاء الأمريكيون إلى أبوت اباد وقتلوا أسامة بن لادن ليستشهد".

وكان زعيم المعارضة، وزير الخارجية في الحكومة السابقة، "خواجة آصف"، من بين المعترضين على تصريحات "خان". ووصف "آصف" "بن لادن "بأنه "أخطر إرهابي".

وتابع "آصف" في رده على "خان" قائلا: ”لقد دمر بلدي وهو (خان) يصفه بالشهيد".

بدوره، اتهم رئيس حزب الشعب الباكستاني، "بيلاوال بوتو زارداري"، الذي كان في السلطة وقت قتل "بن لادن"، رئيس الوزراء باسترضاء المتطرفين.

ولم يرد المتحدث باسم الحكومة على طلب للتعقيب.

وجاء خطاب "خان" مع انتقاد وزارة الخارجية الباكستانية لتقرير أصدرته وزارة الخارجية الأمريكية يتهم باكستان بأنها لا تزال توفر ملاذا آمنا "لجماعات إرهابية إقليمية".

وذكر بيان لوزارة الخارجية الخميس "رغم إقرار التقرير بأن القاعدة تراجعت بشدة في المنطقة إلا أنه يهمل ذكر دور باكستان الحاسم في القضاء على القاعدة وهو ما قلل التهديد الذي شكله التنظيم على العالم في السابق".

المصدر | الخليج الجديد + رويترز