الجمعة 26 يونيو 2020 07:45 ص

هدد "أحمد قذاف الدم"، ابن عم الرئيس الليبي الراحل "معمر القذافي"، الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" بأن لديه حلفاء في تركيا، وإنه قادر على الوصول إلى إسطنبول، إذا "تطاول الأتراك على ليبيا"، على حد وصفه.

جاء ذلك في تصريحات لـ"قذاف الدم"، الذي قدم نفسه بوصفه المسؤول السياسي لجبهة النضال الوطني الليبية، مع قناة "سكاي نيوز عربية"، التي تبث من أبوظبي.

وعبر "قذاف الدم"، الذي سبق أن شغل منصب منسق العلاقات المصرية الليبية إبان حكم "القذافي"، عن تأييده لأي تدخل عسكري مباشر من جانب النظام المصري، معتبرا أنه "من حق مصر أن تدافع عن نفسها"، لافتا إلى أن الكثير من التفجيرات التي وقعت فيها جاءت من ليبيا، على حد زعمه.

ورأى "قذاف الدم" أن محاولات الرئيس التركي للتدخل في ليبيا "ستفشل"، وأن "مصر تتعرض لحرب منظمة كدولة عربية، ومن حقها أن تدافع عن نفسها عندما تتعرض خطوطها الحمراء للتجاوز".

واستدرك: "أما نحن فخطوطنا الحمراء في زوارة وطبرق، وإذا تطاول الأتراك على ليبيا، فنحن قادرون على الوصول إلى إسطنبول، خاصة أن لدينا حلفاء في تركيا".

وزعم "قذاف الدم" أنه تم جر تركيا إلى "فخ في ليبيا"، قائلا: "سياسات غبية أوقع بها أردوغان، الذي ظن أنه سيكون الخليفة وأن الإمبراطورية العثمانية ستعود من خلال العصابة التي التفت حول قطر، دون أن يدركوا أنهم ينفذون مخططا لتدمير العالم الإسلامي".

واعتبر أيضا أن أنقرة "تنفذ مخططا وضعه الغرب"، قائلا: "الإخوة في تركيا فقدوا عقولهم وتم استدراجهم ليتم استنزافهم ماديا ومعنويا وعسكريا، وخلق مشاكل داخلية هناك. أشفق على تركيا لأن ليبيا ستعود، إذ لدينا الإرادة والقوة، ونحن دولة تعود وتتعافى".

وأضاف: "قواتنا المسلحة تعود وستلتحم مع بعض في الشرق والغرب والجنوب. لن يستطيعوا أن يقاوموا قبائلنا، ولا توجد شرعية في ليبيا سوى شرعية الشعب الليبي".

وقال "قذاف الدم": "لن يسمح الغرب بوجود تركيا في البحر المتوسط عسكريا، أو بحصولها على ثروات ليبيا، لكن رعونة أردوغان وتشجيع من حوله، جعله يعتقد بأنهم سينتصرون، لكنه قد ينزلق في هذا المطب".

وتدعم تركيا حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا في وجه ميليشيات الجنرال "خليفة حفتر" الذي يسيطر على شرق ليبيا، ويحظى بدعم الإمارات ومصر وفرنسا، كما يسانده بعض أنصار "القذافي".

 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات