السبت 27 يونيو 2020 03:10 ص

أعادت شبكة "بي إن سبورت" التلفزيونية القطرية، بث مباريات الدوري الإيطالي لكرة القدم، بعد توقفه المفاجئ الأسبوع الماضي.

وكتبت الشبكة في حسابها على "تويتر"، الجمعة: "يسعدنا الإعلان عن العودة الفورية لبث مباريات الدوري الإيطالي على قنواتنا.. شاهدوا مباراة يوفنتوس وليتشي الليلة على بي إن سبورتس 1".

وقال الرئيس التنفيذي للمجموعة "يوسف العبيدلي"، عقب الإعلان إن "الاتفاق الذي تم التوصل إليه الجمعة بشأن الدوري الإيطالي، يؤسس لسابقة قانونية كبيرة، ويعزز ما كانت تقوله (بي إن) وغيرُها من هيئات البث الدولية خلال السنوات الماضية: إذا لم يتعامل أصحاب الحقوق مع القرصنة، فلن يحصلوا إلا على رسوم الحقوق غير الحصرية".

وكانت شبكة "بي إن سبورت"، امتنعت عن نقل مباريات السبت والأحد الماضيين، بسبب خلافاتها مع رابطة الدوري الإيطالي.

وفوجئ مشتركو "بي إن"، بعدم عرض مباريات الدوري الإيطالي بعد انتظار دام لأكثر من ثلاثة أشهر، نتيجة تعليق البطولة بسبب الأزمة التي أحدثها انتشار وباء فيروس "كورونا" المستجد.

واعتذرت المجموعة، الإثنين عبر "تويتر"، عن عدم إذاعة الدوري الإيطالي، لما قالت إنه "أسباب قانونية"، وهو ما أشار إليه متحدث باسم المجموعة، قائلا: "لن يتم بث أي مباراة في الدوري الايطالي على الشبكة العالمية".

وأضاف حينها: "سيكون من غير المناسب التعليق أكثر من ذلك، بخلاف القول إن موقفنا القانوني والعلني كان ثابتا، ولم يتغير على مدى ثلاث سنوات".

وبدأت المجموعة الإعلامية القطرية فصلا جديدا من معركتها مع السعودية على خلفية اتهامها الأخيرة بالوقوف وراء نظام بث لعرض المباريات بصورة غير شرعية عبر الأقمار الصناعية، يطلق عليه اسم "بي أوت كيو".

وانتقد "العبيدلي" الشراكة بين البطولتين الإيطالية والإسبانية والسعودية، على الرغم من المزاعم بأن القرصنة تتم برعاية الدولة.

وقبل أيام، أصدرت منظمة التجارة العالمية حكما لصالح قطر في خلافها مع السعودية التي تتهمها بانتهاك حقوق الملكية الفكرية بسبب القرصنة التي تعرضت لها شبكة "بي إن".

وخلصت المجموعة الخاصة في منظمة التجارة المكلفة النظر في الشكوى إلى أن السعودية أخلت بواجباتها لحماية مصالح قطر.

واعتبرت أن الرياض اتخذت تدابير "أدت إلى منع (بي إن) من توظيف مستشار قانوني سعودي لفرض احترام حقوق الملكية الفكرية"، و"لم تتخذ إجراءات جنائية وعقوبات بحق (بي آوت كيو)".

والخلاف على الحقوق هو أيضا جزء من صراع أوسع بين قطر وجيرانها الخليجيين الذين قطعوا العلاقات الدبلوماسية مع الدوحة في حزيران/يونيو 2017 وفرضوا حصارا اقتصاديا عليها بسبب علاقتها مع إيران.

وتمتلك "بي إن" حقوق بث مباريات البطولة الإيطالية حتى 2021 في 35 منطقة جغرافية، بما في ذلك فرنسا وتركيا و24 دولة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وإندونيسيا والفيليبين، وتزعم أنها تَدُر ما يقارب 55% من إيرادات الدوري الإيطالي من الخارج.

المصدر | الخليج الجديد