الأحد 28 يونيو 2020 02:58 م

قال مسؤول حكومي يمني، الأحد، إن محافظة أرخبيل سقطرى (شرق)، أصبحت خاضعة لـ"سيادة إماراتية كاملة".

جاء ذلك في سلسلة تغريدات لمستشار وزير الإعلام "مختار الرحبي" عبر حسابه في "تويتر".

وأوضح "الرحبي" أن "الإمارات تعتزم فصل المحافظة عن اليمن، وإنشاء قواعد عسكرية خلال الفترة المقبلة تحت ذريعة حمايتها من قطر وتركيا".

كما اتهم الإمارات بـ"السعي إلى التحكم الكامل بالمجالين الجوي والبحري للأرخبيل، والاستيلاء على موارده الطبيعية، ونقل ما يلزمها من نباتات ومعادن وأحجار نادرة إلى أبوظبي".

وأشار إلى أن المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً، وعد أبوظبي بتسليم جزيرة سقطرى لها في حال تم دعمه من أجل انفصال الجنوب عن الشمال والوصول لمقاليد السلطة، فضلاً عن دعم الانفصال في الأروقة الدولية، إضافة إلى إقناع الدول الكبرى بالانفصال.

وقال إن أبوظبي تعمل على "توزيع الجنسية الإماراتية على بعض المشائخ والشخصيات البارزة في سقطرى كمرحلة أولى"، على أن يتبعها مراحل.

ولم يصدر تعليق فوري من الإمارات بشأن اتهامات "الرحبي".

وفي 19 يونيو/حزيران الجاري سيطر المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا على مدينة حديبو عاصمة محافظة سقطرى، بعد قتال ضد القوات الحكومية.

وسقطرى، كبرى جزر أرخبيل يحمل الاسم ذاته، مكون من 6 جزر، ويحتل موقعا استراتيجيا في المحيط الهندي، قبالة سواحل القرن الأفريقي، قرب خليج عدن.

وتتهم الحكومة اليمنية الإمارات بدعم المجلس الانتقالي الانفصالي لخدمة أهدافها الخاصة في البلاد، لكن عادة ما تنفي أبوظبي صحة هذا الاتهام.

المصدر | الخليج الجديد