الاثنين 29 يونيو 2020 03:04 م

أعلن "مارك زوكربيرج" أن "فيسبوك" سيبدأ وضع تحذيرات على المشاركات التحريضية للرئيس "دونالد ترامب" وسياسيين آخرين، بعد أن أوقفت أكبر الشركات الأمريكية الإعلانات بسبب سياسات خطاب الكراهية في المنصة.

وفي يوم الجمعة، أعلن الرئيس التنفيذي لشركة "فيسبوك"، أن موقع التواصل الاجتماعي سيعمل على تحديث سياساته لخطاب الكراهية وسياسات المعلومات المضللة، بعد أن انضمت أكثر من مئة شركة إلى مقاطعة الإعلانات عليه.

ودعت جماعات الحقوق المدنية بالمقاطعة في أعقاب وفاة "جورج فلويد" وطالبت "فيسبوك" ببذل المزيد لوقف خطاب الكراهية والمعلومات المضللة على موقعه.

وفي بيان يوم الجمعة تسبب في انخفاض أسهم "فيسبوك" بنسبة 7%، قالت شركة "يونيليفر"، التي تعد أحد المعلنين الكبار، أنها ستقاطعه حيث إن "الاستمرار في الإعلان على هذه المنصات في هذا الوقت لن يضيف قيمة إلى الناس والمجتمع. سنقوم بمراقبة مستمرة وسنعيد النظر في موقفنا الحالي إذا لزم الأمر".

بعد فترة وجيزة من انخفاض قيمة الأسهم، أعلن "زوكربيرج" على صفحته الخاصة على "فيسبوك" أن الموقع سيقدم سياسات جديدة.

كما أعلن "زوكربيرج" أيضًا أن الموقع سيحظر الآن مجموعة أوسع من المحتوى الذي يحض على الكراهية المضمنة في الإعلانات.

وأوضح قائلًا: "على وجه التحديد، نحن بصدد توسيع سياستنا الإعلانية لحظر الادعاءات بأن الأشخاص من عرق معين أو بلد معين أو انتماء ديني أو طائفة أو توجه جنسي أو هوية جنسية أو مهاجرين يمثلون تهديدًا لسلامة الآخرين وصحتهم".

سيضع "فيسبوك" الآن تحذيرًا على المنشورات التحريضية التي تنتهك سياساته، وتعتبر في الوقت نفسه ذات أهمية إخبارية.

وذكرت وكالة "أسوشيتد برس" أن الموقع سيضع تحذيرات على منشورات "ترامب" والسياسيين الآخرين، كجزء من السياسة الجديدة.

وأوضح الرئيس التنفيذي لشركة "فيسبوك" أن الموقع سيزيل الآن المنشورات التي "قد تؤدي إلى العنف أو تحرم الناس من حقهم في التصويت"، حتى إذا اعتبرت أنباء تستحق النشر أو كانت من سياسي بارز.

يعد هذا تراجعًا لـ"فيسبوك" ومحاكاة لما فعله "تويتر"، الذي وضع تحذيرات الشهر الماضي على تغريدة للرئيس "دونالد ترامب"، لتحريضها على العنف لكنه أبقاها على الموقع بحجة أن لها أهمية إخبارية.

تم نشر منشور "ترامب" أيضًا على "فيسبوك"، لكن "زوكربيرج" قرر عدم وضع تحذير عليه أو حذفه آنذاك، على الرغم من احتجاج موظفي الشركة  على القرار.

وقال "زوكربيرج": "أعرف أن الكثير من الناس منزعجون لأننا تركنا منشورات الرئيس، لكن موقفنا هو أنه يجب أن نتيح أكبر قدر ممكن من التعبير ما لم يتسبب في خطر وشيك".

المصدر | إندبندنت - ترجمة الخليج الجديد