الاثنين 29 يونيو 2020 03:08 م

أعلن الحوثيون، الإثنين، تفاصيل ما قالوا إنها "عملية عسكرية واسعة" ضد قوات الجيش اليمني والتحالف العربي في محافظتي مأرب والبيضاء.

وكان المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية، التابعة للحوثيين، "يحيى سريع"، قال، الأحد، إنهم سيكشفون تفاصيل العملية، مساء الإثنين.

وبالفعل، غرد "سريع"، الإثنين، متحدثا عن تفاصيل العملية، قائلا إن الحوثيين سيطروا على مديرية ردمان في البيضاء بالكامل، وتقدمت في جبهة قانية وصولا إلى مناطق ماهلية وأجزاء واسعة من مديرية العبدية في محافظة مأرب، على حساب الجيش اليمني والتحالف العربي.

وأوضح أن قواته حسمت معركة ضد الأمين العام المساعد لحزب المؤتمر الشعبي العام في اليمن "ياسر العواضي"، والذي حاول الهجوم على الحوثيين في ردمان، مدعوما بإسناد جوي وأموال من التحالف العربي ومقاتلين، مؤكدا أن الحوثيين نفذوا هجوما عليه من 4 مسارات وأنهوه في 24 ساعة، ووصلوا إلى معقل "العواضي"، الذي هرب.

وأضاف متحدث الحوثيين: "قمنا بتطهير مساحة تقدر بـ400 كم مربع من المناطق في البيضاء ومأرب"، مردفا: "العمليات العسكرية استمرت باتجاه قانية، حيث عاش العدو خلال تلك الفترة انهيارات واسعة في صفوفه وخسائر يومية".

 

 

والأربعاء الماضي، أفاد مسؤول عسكري حكومي، أن الحوثيين شنوا هجوما على منطقة "قانية"، وتمكنوا من السيطرة عليها، بعد مواجهات مع القوات الحكومية المسنودة بمسلحين قبليين.

ولم يعلق التحالف العربي أو الجيش اليمني، حتى الآن، على ما أعلنه متحدث الحوثيين.

وتشهد البيضاء قتالًا محتدمًا منذ 6 سنوات، ازداد ضراوة في الأسابيع الماضية، عقب عملية عسكرية للقوات الحكومية استعادت فيها مناطق من أيدي الحوثيين.

وللعام السادس يشهد اليمن قتالًا بين القوات الموالية للحكومة وقوات الحوثيين، المسيطرة على محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ عام 2015.

ويدعم تحالف عسكري عربي، بقيادة الجارة السعودية، القوات الحكومية اليمنية، في مواجهة الحوثيين، المدعومين من إيران، التي تتصارع مع المملكة على النفوذ في دول عربية عديدة.

وخلفت الحرب إحدى أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم، وبات حوالي 80% من السكان بحاجة إلى مساعدات إنسانية، في بلد انهارت كافة قطاعاته، لاسيما القطاع الصحي، في ظل جائحة فيروس "كورونا" المستجد "كوفيد-19"، التي تضرب العالم.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات