الثلاثاء 30 يونيو 2020 04:14 م

رفضت السلطة القضائية الإيرانية إعلان الشرطة الدولية (الإنتربول)، الثلاثاء، عدم النظر بطلبها اعتقال الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" بتهمة قتل القائد السابق لفيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني "قاسم سليماني"، لكون ذلك قضية سياسية.

وقال المتحدث باسم السلطة "غلام حسين إسماعيلي" إن اغتيال "سليماني" ليس بالقضية السياسية أو العرقية، بل "جريمة قتل شخص دخل دولة أخرى بدعوة رسمية من تلك الدولة، إضافة إلى أنه رمز من رموز محاربة الإرهاب".

وأشار "إسماعيلي" إلى أن حيثيات مقتل قائد فيلق القدس السابق "دليل على أن القضية ليست سياسية"، مشددا على أن "طهران لن تضيع دماء (سليماني) هدراً".

وأعلنت طهران، الإثنين، عن تقديم 36 اسما إلى الشرطة الدولية "الإنتربول" أصدرت بحقهم مذكرة اعتقال، وهي شخصيات سياسية وعسكرية من الولايات المتحدة الأمريكية ودول أخرى، من بينها "ترامب".

واتخذت النيابة العامة الإيرانية قرارها على خلفية اتهامها "ترامب" وآخرين بالوقوف وراء غارة باستخدام طائرة مسيرة، أودت بحياة جنرال إيراني رفيع المستوى في العاصمة العراقية بغداد، حسبما نقلت وكالة "أسوشيتيد برس" الأمريكية.

وقال المدعي العام في العاصمة طهران "علي القاصي مهر" إن بلاده "تتهم ترامب وأكثر من 30 آخرين بالتورط في الغارة الجوية التي نفذت في 3 يناير/كانون الثاني الماضي؛ وأسفرت عن مقتل قائد فيلق القدس في بغداد".

وبينما قالت الشرطة الدولية إنها لن تنظر في الطلب الإيراني لأنها "تُمنع منعا باتا من التدخل في أي أعمال ذات طابع سياسي أو عسكري أو ديني أو عرقي"، اعتبر الممثل الأمريكي الخاص لشؤون إيران "بريان هوك"، أن مذكرة اعتقال "ترامب" حيلة سياسية تجعل إيران تبدو حمقاء، وفقا لما نقلته شبكة CNN الأمريكية.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات