قال وزير الخارجية التركي "مولود جاويش أوغلو"، الخميس، إن بعض الدول لم تفتح السياحة مع بلاده لأسباب سياسية وليست موضوعية.

وأضاف، خلال مؤتمر مع نظيره الألماني "هايكو ماس" بالعاصمة برلين: "بعض القرارات فعلا قد تكون لأهداف سياسية".

وطالب وزير الخارجية التركي ألمانيا بإعادة النظر في قرار التحذير من السفر إلى تركيا بسبب وباء "كورونا"، في إطار المعايير المعايير الموضوعية، مشيرا إلى أن السنة الماضية استضافت بلاده أكثر من 5 ملايين سائح ألماني وجميعهم كانوا ممتنين من قضاء عطلتهم هناك.

 وأوضح "جاويش أوغلو" أن الوفد التركي الزائر إلى برلين زوّد المسؤولين الألمان بآخر المعطيات المتعلقة بكورونا في تركيا.

وتابع قائلا: "تركيا مستعدة لتوفير إقامة آمنة وصحية للوافدين إليها من ألمانيا وباقي الدول الأخرى، واتخذنا كافة التدابير اللازمة في هذا الخصوص ".

وأكد أن إلغاء قرار تحذير السفر إلى تركيا لن يعود بالنفع على قطاع السياحة في تركيا فقط، بل سينعش قطاع السياحة في ألمانيا أيضا.

وأردف قائلا: "في اللائحة المعلنة من قِبل الاتحاد الأوروبي حول البلدان الآمنة من ناحية كورونا، نجد أسماء بلدان لا تلتزم الشفافية في معطيات كورونا، لكن تركيا التي تلتزم الشفافية، غير موجودة في هذه اللائحة، وهذا دليل على أن اللائحة أُعدت بدوافع سياسية".

 

المصدر | الخليج الجديد+متابعات