الخميس 2 يوليو 2020 10:10 م

قال رئيس الحكومة اللبنانية السابق "سعد الحريري"، إنه مستعد لتولى رئاسة الحكومة مجددا، ولكن بشروط.

ولفت "الحريري" الخميس، إلى أن الفراغ مدمر للبنان ولازالت فرصة الإنقاذ قائمة، مشيرا إلى أن "الحل في تغيير الآلية ‏والمحاصصة، وبناء البلد على أسس جديدة".

ونقلت صحيفة الجمهورية اللبنانية تصريحات "لـالحريري" لم يستبعد فيها عودته لرئاسة الحكومة قائلاً: "لدي شروط للعودة إلى رئاسة الحكومة ونقطة على السطر، والبلد يحتاج لطريقة مختلفة بالعمل كلياً، وإذا لم نخرج من المحاصصة وغيرها فلن يتغير أي شيء".

وأضاف "الحريري": "لدينا أزمة اقتصادية والمطلوب إجراء إصلاح، وسمعت ما قاله رئيس الحكومة حسان دياب الذي لم يتحدث عن الكهرباء والإصلاح، هو فقط يهاجم السلك الدبلوماسي الذي نحن في حاجة إليه لمساعدة لبنان".

وتابع: "هذه الأزمة ضربت الاقتصاد، إلا أن صندوق النقد يريد أن يساعد، لكن أين الإصلاحات؟، أنا اليوم مصدوم من كلام دياب عن المؤامرة، وعلى الحكومة أن تساعد نفسها".

وزاد "الحريري": "لم نسمع أصواتاً شبيهة عندما تحدث السفير السوري من قبل، مثل الأصوات التي سمعناها ضد السفيرة الأمريكية"، مشيراً إلى أن النأي بالنفس لم يُحترم في حكومتي، واستمر فريق في انتقاد دول الخليج التي نطلب منها المساعدة".

واعتبر أنه "كانت لنا فرصة ذهبية بعد سيدر وكان يجب أن نشكل حكومة بسرعة، ولكن كثرت المطالبات، والعلاج للدولار وغيره يبدأ بالإصلاحات".

وأكد "الحريري" أنه ليس المنقذ "إنما كلنا المنقذين وقمنا بكل التنازلات على حساب جمهورنا، وتنازلت في رئاسة الجمهورية وقانون الانتخابات واليوم من عليه أن يتنازل من هو في الحكومة".

 

وتخيّم على لبنان أسوأ أزمة اقتصادية منذ انتهاء الحرب الأهلية (1975 - 1990)، ما فجّر منذ 17 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي احتجاجات شعبية غير مسبوقة تحمل مطالب اقتصادية وسياسية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات