قبل أيام من الذكرى الثامنة والخمسين لاستقلالها، استعادت الجزائر التي استعمرتها فرنسا 132 عاما، الجمعة، رفات 24 من مقاتلين قتلوا في السنوات الأولى للاستعمار، وكانت محفوظة منذ عقود في متحف الإنسان في باريس.

وحطّت طائرة "هرقل سي-130" حاملة رفات 24 من المقاتلين في مطار الجزائر الدولي بعد الساعة الأولى بعد الظهر بقليل (12 ظهراً بتوقيت غرينتش)، رافقتها مقاتلات من الجيش الجزائري، وفق ما أفادت وكالة "فرانس برس".

وكان في استقبال النعوش، الرئيس الجزائري "عبدالمجيد تبون" وحشد من حرس الشرف. وستنقل الرفات إلى قصر الثقافة.

وذكرت تقارير تلفزيونية أن الرفات ستدفن الأحد في ساحة الشهداء في مقبرة "العلية" في الجزائر العاصمة.

وتعتبر هذه الخطوة مؤشرا على تحسن في العلاقات بين الجزائر والدولة الاستعمارية السابقة، وهي علاقات اتسمت منذ استقلال البلاد في العام 1962 بالتوترات المتكررة والأزمات.

ويغذي هذه العلاقة المتقلبة انطباع في الجزائر بأن فرنسا لا تقوم بما فيه الكفاية لتسوية ماضيها الاستعماري (1830-1962).

المصدر | أ ف ب