عبّر العديد من العراقيين عن غضبهم عقب نشر صحيفة الشرق الأوسط السعودية، رسما كاريكاتوريا يسيء للمرجع الشيعي الأعلى في البلاد، "علي السيستاني".

واستنكرت شخصيات عراقية شيعية الرسم؛ ما اضطر الصحيفة إلى التوضيح لاحقا، وإلقاء اللائمة على وسائل الإعلام العراقية في ما قالت إنه "عدم التزام القواعد المهنية".

واستنكرت "كتلة بدر" النيابية، الرسم الذي قالت إنه إساءة لـ"السيستاني"، وطالبت الحكومة العراقية بموقف من الصحيفة السعودية.

 وأصدرت "كتلة الفتح" في البرلمان العراقي، بيانا اتهمت فيه النظام السعودي بـ"تجاوز الخطوط الحمراء والقيم العليا للشعب العراقي"، ووصفت الصحيفة بـ"الصفراء".

وقال رئيس التحالف "هادي العامري"، إن فعل الصحيفة "يضاف إلى أعمالهم القبيحة الأخرى وتدخلاتهم السافرة في الشأن العراقي، وهو تحصيل حاصل للسلوكيات المنحرفة للمسيرة العدوانية لمملكة الشر التي كانت قد بدأتها منذ سنوات".

 وجاء في توضيح الصحيفة: "عمدت بعض المواقع الإعلامية في العراق إلى إعطاء الرسم الكاريكاتوري الذي ظهر في عدد اليوم الجمعة من الشرق الأوسط، أبعاداً لا يتضمنها ونيات لا وجود لها.

وتابعت: "إن الشرق الأوسط التي تلتزم القواعد المهنية في تعاملها مع الدول والأشخاص والمرجعيات، تؤكد أن الرسم لم يقصد به على الإطلاق الإشارة إلى شخص آية الله علي السيستاني، وهو محل احترام وتقدير، ولم يستهدف الإساءة من قريب أو من بعيد إليه أو إلى شخص أو هيئة عراقية، بل قصدت به الإشارة إلى التدخلات الإيرانية في الشأن العراقي".

ولم تحذف الصحيفة الكاريكاتور المنشور على صفحاتها.

المصدر | الخليج الجديد