السبت 23 مايو 2020 02:36 م

قررت السعودية عودة سفيرها إلى العراق لمزاولة عمله في أقرب وقت، بهدف ترجمة رغبة المملكة في تعزيز العلاقات بين البلدين.

وأفادت صحيفة "عكاظ" السبت، بأن نائب رئيس مجلس الوزراء العراقي وزير المالية وزير النفط بالوكالة "علي عبدالأمير علاوي"، قام بزيارة للمملكة الجمعة حاملاً رسالة للعاهل السعودي الملك "سلمان بن عبدالعزيز"، من رئيس الوزراء العراقي "مصطفى الكاظمي"، لبحث العلاقات الأخوية والاقتصادية بين الجانبين.

وأشارت الصحيفة إلى أن "علاوي" التقى أيضا وزير الخارجية الأمير "فيصل بن فرحان بن عبدالله"، حيث هنأه بتشكيل الحكومة العراقية برئاسة "مصطفى الكاظمي" ونيلها الثقة من البرلمان العراقي. 

وأكد حرص العاهل السعودي وولي عهده، الأمير "محمد بن سلمان"، وحكومة المملكة على وحدة الشعب العراقي الشقيق، وأهمية التعاون مع الحكومة العراقية الجديدة لتحقيق المصالح المشتركة وتعزيز العلاقات الثنائية بما يصب في تحقيق الأمن والاستقرار للمنطقة.

وأشار وزير الخارجية إلى أهمية مجلس التنسيق السعودي العراقي الذي أنشئ بتوجيهات من قيادة المملكة كآلية لتطوير العلاقات بين البلدين إلى آفاق أرحب والتعاون في المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية والتجارية والاستثمارية.

وأوضح صدور توجيهات من القيادة بعودة سفير خادم الحرمين الشريفين لدى العراق لمزاولة عمله في أقرب وقت وذلك لترجمة رغبة المملكة في تعزيز العلاقات بين البلدين.

كما اجتمع "علاوي" مع وزير الطاقة السعودي، الأمير "عبدالعزيز بن سلمان"، حيث ناقش الجانبان استقرار السوق البترولية، والموضوعات ذات الاهتمام المشترك بين البلدين الشقيقين في مجالات الطاقة.

وعبر الجانبان عن ارتياحهما لتحسن العوامل الأساسية في السوق البترولية، مع بداية سريان اتفاقية "أوبك+"، واتفقا على ضرورة مواصلة العمل مع جميع المنتجين لتسريع استعادة التوازن للأسواق، مؤكدين بذلك التزام بلديهما الراسخ بتطبيق اتفاقية "أوبك+".

وخلال السنوات الأخيرة، شهدت العلاقات بين البلدين تطورات إيجابية ملحوظة، منها نمو التبادل التجاري خلال السنوات الماضية، عودة السفراء في البلدين، وفتح خطوط الطيران وافتتاح القسم القنصلي التابع للسفارة في بغداد، والموافقة على افتتاح ملحقية تجارية في بغداد.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات