أضاف موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، ميزة تعديل التغريدات، بعد أن كانت هذه الميزة غير ممكنة إلا من خلال حذف المنشور وإعادة نشره من جديد.

ووضعت "تويتر" شروطا صارمة، وصفها البعض "بالغريبة"، للسماح بتعديل التغريدات، حيث قالت، السبت، في بيان لها، إنه "يمكنك الحصول على زر التعديل عندما يرتدي الجميع قناعا".

وتسمح "تويتر" بميزتها الجديدة بتصحيح التغريدات الخاطئة، في حال أدرك المستخدمون أن ما نشروه يحتوي على معلومات خاطئة، أو يحوي خطأ مطبعيا.

وكان الرئيس التنفيذي للشركة "جاك دورسي"، قال في يناير/كانون الثاني الماضي: "هناك اعتبارات (عملية) تجعل إضافة زر تعديل التغريدات أمرا صعبا"، بحسب "تكنولوجي نيوز".

 

وتخوض تغريدة الشركة الطريفة في النقاش الجاري حاليًا في الولايات المتحدة حول ما إذا كان يجب على الأشخاص ارتداء الكمامات في الأماكن العامة.

وادعى "دونالد ترامب" سابقًا أن الأمريكيين يرتدون كمامات أثناء الوباء لإظهار رفضهم لقيادته، وليس لأسباب صحية، ويقال إن الرئيس لا يرتدي كمامة، لأنه يعتقد أن شكله سيبدو سخيفًا.

أما الحكومة في المملكة المتحدة، فقد قالت إنه يجب ارتداء أغطية الوجه في إنجلترا في الحافلات والترام والقطارات والطائرات والعبارات في يونيو / حزيران.

وتوصي "الجمعية الطبية البريطانية" بوجوب ارتداء الأشخاص لأغطية الوجه في الأماكن التي يصعب فيها الإبقاء على مسافة مترين بين الأشخاص.

أما بالنسبة لزر التحرير، وهو موضوع مثير للجدل بشدة لمستخدمي "تويتر"، فقد قال الرئيس التنفيذي "جاك دورسي" في بداية العام إن الشركة "لن تفعل ذلك على الأرجح".

بينما يقول بعض المستخدمين إن الميزة ستكون مفيدة إذا كانت هناك فترة سماح لمدة دقيقة بعد إرسال التغريدات، للسماح لهم بتعديل الأخطاء الإملائية أو الروابط المعطلة.

ومع ذلك، فإن هذه الميزة ستؤخر إرسال التغريدات.

وإذا كان من الممكن تحرير التغريدات بعد نشرها، فهناك أيضًا مخاوف من إمكانية استخدامها لنشر المعلومات الخاطئة والتضليل.

أدخلت الشركة مؤخرًا ميزات جديدة، بما في ذلك القدرة على نشر التغريدات الصوتية ومطالبة المستخدمين بقراءة المقالات قبل مشاركتها.

 

ونشرت مجلة (Wired) في أبريل/نيسان 2013 مقالا حول خيار تعديل التغريدة بعنوان: "الوظيفة الوحيدة التي تحتاجها تويتر بشدة"، حيث جادل الصحفي "مات هونان" بأنه يمكن أن تكون الوظيفة بمثابة أداة حاسمة في الحرب ضد التضليل.

وتحتوي أغلب منصات التواصل الاجتماعي العالمية، ومن بينها "فيسبوك"، على زر تعديل المنشورات، وتضمن هذه الميزة تعديل المنشورات بعد نشرها على العلن، مع إمكانية الاطلاع إلى حالتها السابقة من خلال الضغط على خيار "إظهار التعديلات".

المصدر | الخليج الجديد