الاثنين 6 يوليو 2020 06:32 ص

أعلن "عبدالخالق عبدالله"، الأكاديمي الإماراتي المقرب من ولي عهد أبوظبي "محمد بن زايد"، مسؤولية الإمارات عن القصف الذي استهدف قاعدة الوطية الجوية غربي طرابلس الليبية، قبل أن يحذف تغريدته، بعد جدل واسع.

وقال "عبدالله"، في تغريدة له عبر "تويتر"، الأحد، إن "الإمارات لقّنت تركيا الدرس الذي تستحق نيابة عن كل العرب الشرفاء".

وكان "عبدالله"، يتحدث عن قصف قاعدة الوطية، التي تسيطر عليها قوات حكومة "الوفاق الوطني" المعترف بها دوليا، من طيران مجهول الهوية ليل السبت الأحد.

وأثارت تغريدة "عبدالله" جدلا واسعا، لا سيما أن أي جهة لم تتبن هذا القصف.

وأمام هذا الجدل، حذف الأكاديمي الإماراتي التغريدة، دون إبداء الأسباب أو التعليق عليها.

كانت قوات الوفاق قالت إن قاعدة الوطية تعرضت لقصف طيران أجنبي (لم يحدده)، لكنه "لن يؤثر في مسار الأحداث والمعارك".

وأضافت: "لم يسفر عن خسائر بشرية، وإنما استهدف بعض التجهيزات الخاصة بالقاعدة، التي تم جلبها مؤخرا لتعزيز تأمينها، ومن ضمنها منظومة للدفاع الجوي".

ومؤخرا، حققت قوات الوفاق انتصارات على مليشيا "حفتر"، المدعوم من الإمارات ومصر وروسيا، أبرزها تحرير كامل الحدود الإدارية للعاصمة طرابلس، ومدينتي ترهونة وبني وليد، وكامل مدن الساحل الغربي حتى حدود تونس، وقاعدة الوطية الجوية، وبلدات بالجبل الغربي.

المصدر | الخليج الجديد