الاثنين 6 يوليو 2020 11:52 ص

قالت موسكو، الإثنين، إن قرار تحويل متحف "آيا صوفيا" بإسطنبول إلى مسجد شأن داخلي تركي، لكننا نأمل في الوقت نفسه أن تأخذ السلطات في الاعتبار أهمية هذا المعلم التاريخي.

وأضاف المتحدث باسم الرئاسة الروسية "دميتري بيسكوف: "لا يمكننا التعليق. هذه مسألة داخلية للجمهورية التركية".

وأضاف: "تعلمون أن بطريرك روسيا عبر في بيان عن رأي الكنيسة الأرثوذكسية بهذه المسألة، يمكنني أن أقول: نأمل أن يُؤخذ في الاعتبار وضع آيا صوفيا كموقع للتراث العالمي".

وأشار إلى أن "آيا صوفيا" هي وجهة عالمية مفضلة للسياح من جميع البلدان الذين يزورون تركيا، بما في ذلك السياح الروس.

وشدد على أنه "إضافة إلى القيمة السياحية، فإن آيا صوفيا لها قيمة روحية مقدسة، ونتوقع بالطبع أن يأخذ زملاؤنا وشركاؤنا كل هذا في عين الاعتبار".

وفي وقت سابق اليوم، قال بطريرك موسكو وسائر روسيا "كيريل" إن التغيير المحتمل في وضع كنيسة "آيا صوفيا" السابقة من متحف إلى مسجد سيترك ألما لدى الشعب الروسي.

وأعرب عن قلقه العميق إزاء الدعوات التي وجهها عدد من السياسيين في تركيا لتغيير الوضع الحالي لمتحف "آيا صوفيا".

وفي وقت سابق، دعت الولايات المتحدة تركيا إلى الإبقاء على مبنى "آيا صوفيا" التاريخي كمتحف.

غير أن وزير الخارجية التركي "مولود جاويش أوغلو" رد على هذه الدعوة بأن بلاده لها حق التصرف في "آيا صوفيا"؛ لأن المسألة ليست شأنا دوليا بل موضوعا متعلقا بالسيادة الوطنية.

وأمر الرئيس "رجب طيب أردوغان" مساعديه بإجراء دراسة شاملة للعمل على تغيير وضع معلم "آيا صوفيا" التاريخي من متحف إلى مسجد.

ويعد متحف آيا صوفيا، الذي كان كاتدرائية في السابق، من النصب التذكارية التي تمثل العمارة البيزنطية، وتم بناؤه بين عامي 532 و537 ميلادية.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات