الاثنين 6 يوليو 2020 06:31 م

توفي وزير الدولة المصري للإنتاج الحربي، الفريق "محمد العصار"، الإثنين، عن عمر ناهز 74 عاما، بعد صراع مع المرض.

جاء ذلك، بعد أيام من صدور قرار في 26 يونيو/حزيران الماضي، من الرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي"، بترقيته من لواء إلى رتبة "فريق فخري"، مع منحه وشاح النيل.

ويعد "العصار"، أحد أبرز القادة العسكريين الذين ظهروا للساحة، عقب تولي المؤسسة العسكرية، قيادة البلاد، عقب ثورة يناير/كانون الثاني 2011.

ونعاه "السيسي"، في تغريدة له عبر حساباته بمواقع التواصل، قائلا: "لقد كان الفقيد من أخلص الرجال الذين خاضوا غمار التحدي من أجل وطننا العظيم".

وأضاف: "لم يدخر من أجله جهدا، بل كان دائماً فى صدارة رجال مصر المدافعين عنها في لحظات فارقة ودقيقة من تاريخها".

ولد "العصار" في 3 يونيو/حزيران 1946، وشارك في حرب الاستنزاف، ثم حرب أكتوبر/تشرين الأول 1973، كأحد عناصر أطقم إصلاح كتائب صواريخ الدفاع الجوى.

تقلد كافة الوظائف الرئيسية لمنظومة التأمين الفنى للدفاع الجوى، ومساعد رئيس هيئة التسليح للبحوث، ورئيس هيئة تسليح القوات المسلحة، ثم مساعد وزير الدفاع لشؤون التسليح، ثم مستشار وزير الدفاع للبحوث الفنية والعلاقات الخارجية.

ولمع اسم "العصار"، عقب ثورة 2011، حيث شغل منصب عضو المجلس الأعلى للقوات المسلحة، وكان مسؤولاً عن ملف العلاقات الخارجية، بالإضافة إلى الاتصال بالإعلام والقوى السياسية.

في يوليو/تموز 2011، ترأس "العصار"، الوفد العسكري المصري المرسل إلى الولايات المتحدة لإجراء حوار استراتيجي، والذي عقد 3 لقاءات موسعة مع شخصيات بارزة في مراكز الأبحاث الأمريكية، بمقر مكتب الدفاع المصري، ومعهد السلام الأمريكي، و4 مراكز أبحاث، بجامعة الدفاع الوطني الأمريكية.

وكان مهندس صفقات الجيش، ومن أكثر الشخصيات قربا لأمريكا داخل المؤسسة العسكرية.

شارك في لحظة الانقلاب الذي قادها "السيسي"، على أول رئيس منتخب "محمد مرسي"، في 3 يوليو/تموز 2013.

وفي 19 سبتمبر/أيلول 2015، أدى "العصار"، اليمين الدستورية، أمام "السيسي" وزيراً للإنتاج الحربي، وظل فيها حتى وافته المنية.

المصدر | الخليج الجديد