الثلاثاء 7 يوليو 2020 02:43 ص

أعلنت الداخلية العراقية، مساء الإثنين، إقالة مسؤول أمني رفيع المستوى في العاصمة بغداد، بعد ساعات من اغتيال الخبير في شؤون الجماعات المسلحة، "هشام الهاشمي" (47 عاما).

وقالت الوزارة، في بيان، إن "القائد العام للقوات المسلحة (رئيس الوزراء) مصطفى الكاظمي، أمر بإعفاء قائد الفرقة الأولى بالشرطة الاتحادية، العميد الركن محمد قاسم، من منصبه".

وتتمركز هذه الفرقة في قاطع الرصافة، وهو الشطر الشرقي من بغداد.

وبينما لم تذكر الوزارة سببا للإقالة، قال مصدر أمني، طلب عدم نشر اسمه، لـ"الأناضول"، إنها تأتي على خلفية اغتيال "هشام الهاشمي" في بغداد.

وأطلقت مجموعة مسلحة تستقل دراجتين ناريتين الرصاص على الهاشمي، أمام منزله ببغداد، وفارق الحياة بعد نقله إلى مستشفى ابن النفيس، وفق مصدر أمني.

وردا على اغتيال "الهاشمي"، أطلق الكاظمي، في بيان، 3 وعود بملاحقة ومحاسبة القتلة، وبعدم السماح بعودة الاغتيالات إلى المشهد العراقي، وبحصر السلاح بيد الدولة.

ونددت كل من الأمم المتحدة والولايات المتحدة وبريطانيا باغتيال "الهاشمي"، ودعت السلطات العراقية إلى محاسبة المسؤولين عن اغتياله.

و"الهاشمي" خبير مختص بشؤون الجماعات المسلحة، وله مؤلفات عن تنظيمي "الدولة الإسلامية" و"القاعدة"، بينها "عالم داعش"، و"نبذة عن تاريخ القاعدة في العراق"، و"تنظيم داعش من الداخل"، بجانب أكثر من 500 مقالة وبحث نُشرت بصحف ومجلات عراقية وعربية وأجنبية.

ولم تعلن أي جهة على الفور مسؤوليتها عن اغتيال "الهاشمي".

وعمليات الاغتيال ظاهرة مألوفة في العراق، منذ سنوات، وغالبا ما يتم توجيه أصابع الاتهام إلى فصائل شيعية مسلحة تستهدف تصفية خصومها والمناوئين لأفكارها، وهو ما تنفيه عادة هذه الفصائل.

المصدر | الأناضول