حذرت السلطات الأمنية الكويتية، منتسبيها من التورط في إدارة حسابات وهمية على مواقع التواصل الاجتماعي تستهدف زعزعة الأمن أو مهاجمة زملائهم أو قياداتهم أو تسريب معلومات أمنية خطيرة.

ووجهت القيادة العليا في وزارة الداخلية، باتخاذ أقسى العقوبات الانضباطية بحق منتسبيها الذين يثبت قيامهم بإدارة أي حساب وهمي.

ونقلت صحيفة "القبس"، عن مصادر قولها إن التوجيهات الصادرة من القيادة العليا للوزارة تنص على إيقاف المشتبه في تورطهم عن العمل وإحالتهم إلى القضاء، ومن ثم التسريح من الخدمة لمن تصدر بحقهم أحكام قضائية تدينهم وتؤكد تورطهم في تلك الجرائم.

وأضافت المصادر أن الإدارة العامة للمباحث الجنائية ممثلة في إدارة الجرائم الإلكترونية فتحت تحقيقاً موسعاً للوقوف على حقيقة معلومات تلقتها، مفادها أن بعض منتسبي الوزارة يديرون حسابات وهمية على مواقع التواصل لتصفية حسابات خفية ضد بعض زملائهم أو قياداتهم.

وكشفت أن الضباط أو الأفراد المتخفين وراء تلك الحسابات، يحاولون خلط الأوراق، وإثارة نوع من اللغط حول بعض القضايا، وإثارة البلبلة داخل المؤسسة الأمنية، خصوصاً عقب فتح ملفات الرشاوى وتجارة الاقامات والبشر على مصراعيه وبشكل غير مسبوق، وبلا محاباة لأي متهم مهما بلغت رتبته أو مكانته.

وحذرت المصادر أن هذا النوع من القضايا غير مقبول نهائياً، ويزرع بذور التشتت في وزارة الداخلية المعنية بحفظ الأمن، ومحاربة الإشاعات، وتطبيق القانون بمسطرة واحدة على الجميع.

المصدر | الخليج الجديد