اتهم المندوب الليبي لدى الأمم المتحدة "طاهر السني" الإمارات بدعم الانقلاب في بلاده، وتهديد الأمن والسلم الدولي في عدة بقاع.

وقال "السني"، أمام مجلس الأمن، مساء الأربعاء، إن بلاده "لم تعد تقبل وجود الإمارات في حواراتها السياسية"، حسب الأناضول.

وأضاف أن أبوظبي "لم تستطع حتى اليوم تفنيد ما ورد في التقارير الأممية ضدها، ولم نعد نقبل وجودها في حواراتنا السياسية".

وأكد "السني" أن توقيع بلاده للاتفاقيات الأمنية والعسكرية والتحالفات وغيرها مع أي دولة هو حق سيادي وشرعي.

وتابع: "لو اتفاقياتنا غير شرعية. إذن جميع اتفاقياتنا مع دولكم سواء الأمنية أو الاقتصادية أو النفطية هي أيضا غير شرعية".

وندد "السني" بـ"تحديد خطوط حمراء داخل أراضينا، والتهديد بتسليح شباب قبائلنا لمحاربة أخوتهم بحجة الحفاظ على أمن مصر القومي".

والشهر الماضي، هدد الرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي" بالتدخل عسكريا في ليبيا؛ معتبرا أن سيطرة حكومة "الوفاق" على مدينتي سرت والجفرة "خط أحمر" لبلاده.

وتدعم الإمارات ومصر والسعودية وفرنسا مليشيا "خليفة حفتر" للاستيلاء على العاصمة طرابلس منذ أبريل/نيسان 2019.

 لكن مليشيا "حفتر" تكبدت خسائر فادحة على يد حكومة "الوفاق" المعترف بها دوليا والمدعومة من تركيا.

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول