أعلنت السلطات المصرية، الخميس، الإفراج عن 475 سجينا بمقتضى عفو رئاسي.

وقالت وزارة الداخلية، في بيان، إن الإفراج يأتي استمرارا لقرار الرئيس "عبدالفتاح السيسي"، الصادر بشأن العفو عن باقي مدة العقوبة بالنسبة إلى بعض المحكوم عليهم.

وشمل القرار الإفراج بالعفو عن 167، والإفراج المشروط عن 308 من نزلاء السجون، وفق البيان.

والإفراج المشروط يتطلب توافر عدة شروط يتعلق بعضها بالعقوبة المحكوم بها، وبعضها بالمدة التي يجب أن يقضيها المحكوم بالسجن، فضلا عن الشروط التي يجب أن تتوافر في المحكوم ذاته.

ولم يتبين على الفور ما إن كانت قائمة المفرج عنهم تضم سجناء على خلفية سياسية.

وبحسب بيانات سابقة لحقوقيين، يبلغ عدد "السجناء السياسيين" في مصر عدة آلاف، منذ إطاحة الرئيس الراحل محمد مرسي، صيف 2013، و40 ألفا بحسب جماعة "الإخوان المسلمين" التي حظرت السلطات نشاطها.

فيما تنفي القاهرة وجود معتقلين سياسيين، معتبرة أن سجناء "الإخوان" مدانون بـ"تهم غير سياسية"، بينها الانضمام إلى "جماعة إرهابية محظورة".

المصدر | الأناضول