الخميس 9 يوليو 2020 09:32 م

دعت الجزائر وإيطاليا، الخميس، إلى ضرورة تسريع جهود التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في ليبيا، من أجل الذهاب نحو حل سياسي يحفظ وحدة البلاد وسيادتها.

جاء ذلك في بيان لوزارة الخارجية الجزائرية، بعد مباحثات بين الوزير "صبري بوقادوم"، ونظيره الإيطالي "لويجي دي مايو"، عقدت بالعاصمة روما.

وبحسب البيان، بحث الجانبان "سبل المساهمة في معالجة هذه الأزمة في ظل التدهور الخطير الذي يشهده الوضع الميداني، وانعكاساته الوخيمة على جهود التسوية وأمن دول الجوار".

وأوضح أن الطرفين توافقا "على ضرورة الاحترام التام والصارم لحظر توريد السلاح إلى ليبيا، وفق قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، وأهمية التواصل مع مختلف الأطراف المعنية (...) لتمكين الفرقاء الليبيين من الانخراط في مسار التسوية السياسية".

وفي السياق، قال "دي مايو"، إن إيطاليا والجزائر "تتشاطران القلق بشأن الوضع على الأرض في ليبيا، والتدخلات الأجنبية هناك"، وما ينعكس بفعل ذلك على "عدم استقرار في المنطقة".

وشدد، في بيان صادر عن الخارجية الإيطالية عقب اللقاء، على أن "الاستقرار في ليبيا ومنطقة الساحل، يشكل أولوية استراتيجية لإيطاليا وأوروبا".

وشنت قوات "خليفة حفتر"، بدعم من دول عربية وأوروبية، عدوانا على طرابلس في 4 أبريل/ نيسان 2019، أسقط قتلى وجرحى مدنيين، بجانب دمار واسع، قبل أن تتكبد المليشيا خسائر واسعة، وسط دعوات للحوار والحل السياسي للأزمة المتفاقمة منذ سنوات.

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول