كشفت وزارة الخارجية الأمريكية، الجمعة، أنها تسعى جاهدة لحل الأزمة الخليجية، مشيرة إلى أن استمرار تلك الأزمة يخدم خصوم واشنطن فقط في المنطقة.

ونقلت فضائية "الجزيرة" القطرية، عن متحدثة باسم الخارجية الأمريكية، قولها إن "النزاع الخليجي يخدم خصومنا فقط ويضر بمصالحنا المشتركة".

وأضافت المتحدثة أن "النزاع الخليجي استمر لفترة طويلة ونعتقد أن حله يصب في مصلحة الجميع، ونحن نريد أن تقوم جميع الأطرف المعنية بحل هذا النزاع".

وأشارت إلى أنه "من الضروري أن تتحد دول مجلس التعاون الخليجي ضد التهديدات الإقليمية".

وتأتي التصريحات غداة تقرير موسع لشبكة "فوكس نيوز" الأمريكية، الخميس، كشفت فيه أن الإمارات عرقلت الأسبوع الماضي، اتفاقاً بوساطة أمريكية، لحل الأزمة الخليجية بين السعودية وقطر، قبل لحظات من إتمامه.

وبحسب الشبكة الأمريكية، فإن دول الحصار قدمت إبان الأزمة قائمة تضم 13 مطلباً من قطر، وشملت هذه المطالب إغلاق قناة الجزيرة الفضائية، وإغلاق قاعدة عسكرية تركية وتقليص العلاقات مع إيران، وهي مطالبات اعتبرها وزير الخارجية الأمريكي السابق "ريكس تيلرسون" "من الصعب جداً تلبيتها".

واستطردت الشبكة: "كان الهدف من هذه الخطوة خنق قطر، ولكن بدلاً من ذلك دفع الدولة الخليجية الصغيرة والمهمة استراتيجياً للاعتماد على جيران آخرين مثل إيران وتركيا والهند للحصول على الغذاء والضروريات الأخرى، وكان من المتوقع التوصل إلى اتفاق لإنهاء الحصار في غضون أشهر، ولكن استمر النزاع لسنوات".

ودخلت الأزمة الخليجية، عامها الرابع في 5 يونيو/حزيران 2020، والتي بدأت حين قطعت السعودية والإمارات والبحرين، إضافة إلى مصر، علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، قبل أن تفرض حصارا اقتصاديا عليها.

المصدر | الخليج الجديد