رفعت السلطات السعودية، أسعار البنزين لشهر يوليو/تموز الجاري بنحو 31%، بالمقارنة بأسعار يونيو/حزيران الماضي.

جاء ذلك، في إعلان لشركة "أرامكو" (حكومية)، مساء الجمعة، في إطار الخطة الشهرية لتحديد أسعار البنزين، حيث يتم تحديد السعر سواء بالهبوط أو الارتفاع أو الإبقاء عليه كما هو، وفقا للمراجعة.

وقررت "أرامكو" رفع سعر لتر (بنزين 91) من 0.98 ريال إلى 1.29 ريال، بينما تم رفع سعر لتر (بنزين 95) من 1.18 ريال إلى 1.44 ريال.

وكانت أسعار (بنزين 91) لشهر مايو/أيار الماضي، 0.67 ريال لكل لتر، و(بنزين 95) نحو 0.82 ريال لكل لتر.

ووفق الشركة السعودية، فقد تقرر بيع لتر الديزل بـ0.52 ريال، والكيروسين بـ0.70 ريال، وغاز البترول المسال بـ0.75 ريال.

وسبق لشركة "أرامكو"، أن رفعت في مطلع يوليو/تموز، أسعار البنزين (91 و95)، بالتزامن مع دخول ضريبة القيمة المضافة الجديدة حيز التنفيذ.

واعتادت "أرامكو" أن تعلن مراجعة أسعار البنزين في اليوم العاشر من كل شهر، بحيث يبدأ التطبيق في صباح اليوم الـ11 من كل شهر.

وكانت المملكة، أعلنت في مايو/أيار، زيادة ضريبة القيمة المضافة وتعليق بدل غلاء المعيشة؛ مما أحدث صدمة في أوساط المواطنين والشركات، الذين كان يتوقعون مزيدا من الدعم من الحكومة.

وتراجع التضخم في الأشهر الأخيرة إلى حوالي 1%، بسبب انخفاض الطلب على المواد غير الغذائية وتراجع أسعار الوقود، لكن بعض المحللين يتوقعون أن يرتفع بنسبة تصل إلى 6% على أساس سنوي في يوليو/تموز، بسبب زيادة ضريبة القيمة المضافة.

وزادت السلطات الشهر الماضي، رسوم الاستيراد لاحتواء العجز المالي المتضخم، الذي يتوقع صندوق النقد الدولي أن يتجاوز 12% من الناتج المحلي الإجمالي، مقارنة مع 4.5% العام الماضي.

وقالت أرقام "كابيتال"، إن هذه الخطوات قد تخفض العجز الكلي بين 4.5 و6% من الناتج المحلي الإجمالي، لكنها قد تبطئ وتيرة التعافي الاقتصادي.

المصدر | الخليج الجديد