أعلن المجلس العالمي للكنائس أنه بعث برسالة للرئيس التركي، "رجب طيب أردوغان"، اليوم السبت، يعبر فيها عن "الحزن والاستياء" إزاء قراره تحويل متحف "آيا صوفيا" الشهير عالميا إلى مسجد.

وكتب "يوان ساوكا"، الأمين العام بالوكالة لمجلس الكنائس، الذي يمثل 350 كنيسة مسيحية، ومقره جنيف، في الرسالة، أن "آيا صوفيا كانت مكانا للانفتاح والتلاقي والوحي للناس من جميع الأمم والديانات".

وأضاف "ساوكا" أن ما شكلته "آيا صوفيا" كان دليلا على "تمسك تركيا بالعلمنة" و"رغبتها في ترك نزاعات الماضي خلفها".      

وأخذ الأمين العام للمجلس على "أردوغان" أنه "قلّب هذه الإشارة الإيجابية إلى انفتاح تركيا ليجعل منها إشارة استبعاد وانقسام"، معتبرا أن هذا القرار يهدد بتشجيع "طموحات مجموعات أخرى، خارج تركيا، تسعى إلى تغيير الأمر الواقع وإحياء الانقسامات بين المجتمعات الدينية".

وكان الرئيس التركي أعلن، الجمعة، تحويل متحف "آيا صوفيا" في إسطنبول إلى مسجد، مشيرا إلى أن أول صلاة جمعة ستقام فيه في 24 يوليو/تموز.

وجاء تصريح "أردوغان" إثر حكم أصدره مجلس الدولة التركي، أعلى محكمة إدارية في البلاد، بناء على مراجعة تقدمت بها منظمات عدة، وقضى بإبطال القرار الصادر في العام 1934 والذي تحولت بموجبه "آيا صوفيا" من مسجد إلى متحف.

وأثار قرار الرئيس التركي تنديدا في اليونان وفرنسا وروسيا والولايات المتحدة، كما دانته منظمة الأمم المتحدة للثقافة والعلوم (يونسكو)، التي كانت أدرجت "آيا صوفيا" على قائمة التراث العالمي.

المصدر | أ ف ب