اكتشف الأطباء في أحد مستشفيات أوهايو نتيجة أخرى محتملة لوباء "كورونا" تتمثل في زيادة حالات "متلازمة القلب المكسور".

وتبدو الحالة مشابهة للنوبة القلبية، مع أعراض مثل ألم الصدر وضيق التنفس، لكن سببها مختلف، حيث يعتقد الخبراء أنه ضعف مؤقت في عضلة القلب بسبب زيادة هرمونات التوتر.

ووجدت الدراسة الجديدة أنه تم تشخيص اعتلال عضلة القلب التوتري لدى حوالي 8% من المرضى الذين وصلوا إلى قسم الطوارئ بألم في الصدر وأعراض أخرى مرتبطة بالقلب، خلال شهري مارس/آذار وأبريل/نيسان.

وكان ذلك أعلى بـ4 إلى 5 مرات من المعدلات التي شوهدت في فترات ما قبل الوباء، والتي تراوحت بين 1.5% و 1.8%.

وقال طبيب القلب المشارك في الدراسة "أنكور كالرا": "إنه بينما يمكن أن يؤدي كوفيد-19 إلى مضاعفات في القلب، فإن الاختبارات لم تكشف إيجابية إصابة أيًا من المرضى الذين عانوا من اعتلال عضلة القلب الإجهادي، وهذا يعني بأن هذا ليس بسبب الفيروس بل بسبب التوتر من الجائحة".

وقال "كالرا" إن اعتلال عضلة القلب الإجهادي هو تشخيص جديد نسبيًا ولا يزال الأطباء يحاولون فهمه بالكامل، لكنه حصل على لقبه "متلازمة القلب المكسور" لأنه قد ينشأ بعد حدث صعب عاطفيًا، مثل الطلاق أو وفاة شخص عزيز.

وأضاف "كالرا" إن المواقف العصيبة الأخرى، مثل حادث مروري أو جراحة، يمكن أن تكون محفزة أيضًا.

أما الدكتور "ديفيد كاس" أستاذ أمراض القلب في كلية الطب بجامعة جونز هوبكنز، فقال إن الحالة قد لا تنشأ مباشرة بعد العامل المسبب للتوتر.

وأوضح أن الشخص على سبيل المثال، يمكن أن يصاب بالحالة بعد أن يعيش زلزالًا ثم يتعامل مع الخوف من زلزال آخر.

ويُعتقد أن الحالة تحدث عندما يطغى على القلب سيل من هرمونات "الكاتيكولامين"، المعروفة باسم هرمونات الإجهاد، وذلك يقلل مؤقتًا من قدرة ضخ القلب.

وأوضح أن الحالة تختلف تمامًا عن النوبة القلبية، حيث لا يوجد انسداد في الشرايين، وبينما قد تصاب خلايا عضلة القلب بالذهول مؤقتًا، فإنها لا تموت.

وقال أخصائي أمراض القلب الدكتور "جيمس جانوزي" إن الأعراض تحاكي النوبة القلبية، لكن الاختبارات الطبية هي التي تكشف السبب الحقيقي.

وأضاف الطبيب أن الخبر السار هو أن الأشخاص المصابين بهذه الحالة يتماثلون للشفاء بسرعة، دون أي تلف في القلب على المدى الطويل.

وقال الدكتور "كاس" إن الضغوطات المحتملة المسببة للحالة تتراوح من الخوف من الفيروس أو فقدان الوظائف والعزلة الاجتماعية.

ونبه "جانوزي" الناس أن عليهم ألا يتجاهلوا أعراض آلام الصدر وصعوبة التنفس، وعليهم التوجه إلى المستشفى، كما حث الدكتور "كالرا" الناس على بذل قصارى جهدهم للسيطرة على التوتر، بما في ذلك ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، أو التأمل لتهدئة النفس.

المصدر | ويب إم دي - ترجمة الخليج الجديد