تراجعت معظم بورصات الشرق الأوسط الرئيسية يوم الثلاثاء بعدما خفض صندوق النقد الدولي توقعاته الاقتصادية للمنطقة نتيجة انخفاض أسعار النفط وأزمة فيروس كورونا.

وأضرت جائحة كوفيد-19 بقطاعات مثل السياحة والتجارة، بينما ضغطت أسعار النفط المنخفضة وتقليص إنتاج الخام على الأوضاع المالية العامة لمصدري النفط في المنطقة وأضرت بالتحويلات.

ونزل المؤشر السعودي الرئيسي 0.4%، وفقد سهم البنك الأهلي التجاري 2.6%وتراجع سهم مصرف الراجحي 0.7%.

ونزل سهم زين السعودية 4.7% بعد أن أعلنت شركة الاتصالات عن ربح صاف 59 مليون ريال (15.73 مليون دولار) في الربع الثاني انخفاضا من 130 مليونا قبل عام.

وفي الكويت، نزل المؤشر 1.9% مع هبوط جميع الأسهم المكونة له وفقد سهم بنك الكويت الوطني 1.7%.

وأعلن مجلس الوزراء الكويتي إلغاء مشروع إنشاء محطة الدبدبة لتوليد الكهرباء من الطاقة الشمسية، التي كان إنتاجها سيوفر 15%من احتياجات القطاع النفطي من الطاقة الكهربائية، بسبب جائحة كورونا.

وواصلت أسهم الامارات، حيث تضررت قطاعات رئيسية مثل السياحة والنقل بشدة من التفشي، خسائر تكبدتها في الجلسة السابقة.

ونزل مؤشر بورصة دبي 0.7% مدفوعا بهبوط سهم بنك الإمارات دبي الوطني 1.6% وخسائر سهم إعمار العقارية القيادي البالغة 1.5%.

وانخفض المؤشر في أبوظبي 0.5% وفقد سهم بنك أبوظبي الأول، أكبر بنوك البلاد، 1.3%.

وانخفض المؤشر المصري الرئيسي 1.2%، وفقد سهم الشرقية للدخان 4.7%.

وخالفت قطر الاتجاه، وارتفع المؤشر 0.2% بفضل صعود سهم قطر لصناعة الألمنيوم الذي قفز 9.9%.

المصدر | رويترز