الأربعاء 15 يوليو 2020 09:19 م

رغم تقديمه استقالته، اتخذ رئيس الوزراء التونسي "إلياس الفخفاخ" قرارا كيديا، مساء الأربعاء، بإعلانه إقالة جميع وزراء "حركة النهضة" وعدم دعوتهم للاجتماع الوزاري المنعقد مؤخرا..

وقالت رئاسة الحكومة التونسية في بيان، إن "الفخفاخ" قرر إعفاء "وزير الشباب والرياضة أحمد قعلول، ووزير التجهيز منصف السليتي، ووزير الشؤون المحلية لطفي زيتون، ووزير النقل واللوجستيك أنور معروف، ووزير الصحة عبداللطيف المكي، ووزير التعليم العالي والبحث العلمي سليم شورى، من مهامهم".

وأضاف البيان أن رئيس الحكومة قرر تكليف "الحبيب الكشو بمهام وزير الصحة بالنيابة، وفاضل كريم بمهام وزير النقل بالنيابة، وغازي الشواشي بخطة وزير التجهيز بالنيابة، وأسماء السحيري بخطة وزيرة الشباب والرياضة بالنيابة، وشكري بلحسن بخطة وزير الشؤون المحلية بالنيابة، ولبنى الجريبي بخطة وزيرة التعليم العالي بالنيابة".

وفي وقت سابق الأربعاء، تقدم رئيس الحكومة التونسية باستقالته إلى الرئيس "قيس سعّيد"، في ظل أزمة متصاعدة بين "الفخفاخ" وحركة "النهضة"، أكبر مكونات الائتلاف الحاكم.

وذكرت الرئاسة، في بيان، أنه تم الإعلان عن تلقي الاستقالة خلال استقبال "سعيّد" كلا من "الفخفاخ" ورئيس البرلمان (رئيس النهضة)، "راشد الغنوشي"، و"نورالدين الطبوبي"، الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل (أكبر منظمة نقابية).

ويترأس "الفخفاخ"، منذ 27 فبراير/شباط الماضي، ائتلافا حكوميا يضم كلا من: "النهضة" (إسلامية- 54 نائبا من 217)، والتيار الديمقراطي (اجتماعي ديمقراطي - 22 نائبا)، وحركة الشعب (ناصرية - 14 نائبا)، وحركة تحيا تونس (ليبيرالية - 11 نائبا)، وكتلة الإصلاح الوطني (مستقلون وأحزاب ليبرالية - 16 نائبا).

فيما قالت رئاسة الحكومة، في بيان، إن "الفخفاخ" قدم استقالته "اعتبارا للمصلحة الوطنية ولتجنيب البلاد مزيدا من الصعوبات واحتراما للعهود والأمانات وتكريسا لضرورة أخلقة الحياة السياسية، وحتى نجنب البلاد صراع المؤسسات".

وأعلن رئيس مجلس شورى "النهضة"، "عبدالكريم الهاروني"، الإثنين، تكليف المجلس لرئيس الحركة "راشد الغنوشي"، ببدء مشاورات بشأن تشكيل حكومة جديدة، في ظل "شبهة تضارب مصالح" تلاحق "الفخفاخ" (ينفي صحتها)، وترى الحركة أنها أضرت بصورة الائتلاف الحاكم.

وأعلن "سعيّد"، في اليوم نفسه، رفضه أي مشاورات بشأن تشكيل حكومة جديدة، طالما لم يستقل "الفخفاخ" أو توجه إليه لائحة اتهام.

ورد "الفخفاخ" على تحرك "النهضة" بإعلان اعتزامه إجراء تعديل وزاري "خلال الأيام القليلة المقبلة"، مع تلميحات بإزاحة الحركة من الحكومة.

وشهد البرلمان، الأربعاء، تقديم لائحة (عريضة) تطالب بسحب الثقة من حكومة "الفخفاخ"، وتحمل توقيع 105 نواب، بينهم كتل "النهضة" و"قلب تونس" (ليبرالي- 27 نائبا) وائتلاف الكرامة (ثوري- 19)، وفق وسائل إعلام محلية.

وكان تمرير اللائحة إلى مكتب البرلمان يتطلّب 73 توقيعا، ثم التصويت عليها في الجلسة العامة بالأغلبية المطلقة للأصوات ، بحسب الدستور. 

المصدر | الخليج الجديد + وكالات