جددت الولايات المتحدة دعمها لاتفاقية "عادلة ومنصفة" بشأن ملء وتشغيل "سد النهضة"، بما يوازن بين مصالح مصر وإثيوبيا والسودان.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية إن الولايات المتحدة ترى أن الحوار والتعاون البناء يمهد الطريق للنجاح، مؤكدا التزام واشنطن مع الدول الثلاث حتى التوصل إلى اتفاق نهائي.

كما أشاد المتحدث بالمحادثات الأخيرة التي قادها السودانيون، وقال إنها كانت محاولة بحسن نية للتوصل إلى حل مقبول لجميع الأطراف، بحسب ما نقلت عنه قناة "الجزيرة" القطرية.

وأثارت إثيوبيا عاصفة جدل، الأربعاء، بعد إعلان وزير المياه والري بها "سيليشىي بيكلي"، بدء أديس أبابا عملية ملء خزان السد، رسميا، ما دفع القاهرة إلى طلب استفسار رسمي وعاجل من أديس أبابا بعد تفجر ردود فعل على مواقع التواصل الاجتماعي في مصر.

لكن "بيكلي" تراجع عن تصريحاته، مؤكدا أن علمية الملء لم تبدأ بعد، مؤكدا أن المياه المتراكمة خلف السد، والتي أظهرتها صور الأقمار الصناعية ناتجة عن أمطار غزيرة.

وتتمسك إثيوبيا بملء وتشغيل السد خلال يوليو/تموز الجاري، فيما ترفض مصر والسودان إقدام أديس أبابا على هذه الخطوة قبل التوصل إلى اتفاق.

وتخشى مصر من المساس بحصتها السنوية من مياه نهر النيل، البالغة 55.5 مليار متر مكعب، وتطالب باتفاق حول ملفات، بينها أمان السد، وتحديد قواعد ملئه في أوقات الجفاف.

فيما تقول أديس أبابا إنها لا تستهدف الإضرار بمصالح مصر والسودان، وإن الهدف من بناء السد توليد الكهرباء وتنمية بلادها.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات