قال وزير النفط الإيراني "بيجن زنغنة"، الاثنين، إنه لا توجد أي دولة أجنبية مستعدة لتوقيع عقود مع بلاده في الفترة الراهنة.

جاء ذلك في تصريح أدلى به للصحفيين، على هامش حفل توقيع عقد مع الصين لتطوير حقل أزادكان الجنوبي للغاز الطبيعي.

وقال "زنغنة" في هذا الخصوص: "وفقا لهذه الاتفاقية، سيكون لدينا تعاون طويل الأمد مع الصين في الصناعات النفطية، ونحن مستعدون لتوقيع مثل هذه الاتفاقيات مع أي دولة أخرى غير الكيان الصهيوني".

وأكد أنه لا توجد أي دولة حاليا مستعدة لتوقيع عقود تجارية مع إيران.

وأضاف قائلا: "سيتم عبر هذا الحقل إضافة 25 مليون طن إلى طاقة إنتاج البتروكيماويات الإيرانية، وسيرتفع إنتاج البتروكيماويات الى 100 مليون طن وستكون قيمة الصادرات 25 مليار دولار".

ويعاني الاقتصاد الإيراني من انهيار بفعل العقوبات الأمريكية على طهران، زادت وتيرته مؤخراً جراء وباء كورونا.

وتسببت العقوبات الأمريكية في تقليص إنتاج إيران من النفط الخام إلى متوسط 1.9 مليون برميل يوميا، مقارنة بـ 3.85 ملايين قبل العقوبات وفق بيانات "أوبك"، فيما تراجعت الصادرات إلى أقل من 100 ألف برميل يوميا.

وقلصت العقوبات حجم الاقتصاد المحلي في إيران، نتيجة عقوبات على صادرات عديد الصناعات، وواردات مواد خام تدخل في عدة قطاعات صناعية.

المصدر | الأناضول