الأربعاء 22 يوليو 2020 05:45 م

طالب الرئيس التونسي "قيس سعيد" الأربعاء بالتحقيق في التلاعب بسير قضية تخص إهدار المال العام ضد وزير النقل عن حزب حركة النهضة الإسلامية، في أحدث حلقات التوتر بين الرئاسة وحزب الأغلبية في البرلمان.

ويواجه الوزير "أنور معروف" الذي جرى إعفاؤه، مع باقي وزراء النهضة، من الحكومة المستقيلة، دعوى قضائية في أعقاب حادث سير تسبب في إلحاق أضرار بسيارة فارهة ملك الدولة.

وأشارت تقارير في البداية بشأن التحقيقات الأولية عن الشرطة أن ابنة الوزير كانت تقود السيارة وهي المتسببة في الحادث، وليس مؤكدا ما إذا كانت مؤهلة قانونا للقيادة.

وقال "سعيد" في لقائه بوزير أملاك الدولة والشؤون العقارية "غازي الشواشي" "تابعت القضية منذ البداية كنت أتوقع أن تأخذ مجراها أمام العدالة بصفة واضحة لكن يتم تدليس المحضر ثم بعد ذلك يغيب المحضر عن المحكمة الابتدائية بتونس".

وأضاف "سعيد" في مقطع فيديو بثته الرئاسة بصفحتها الرسمية على موقع فيسبوك "هذه الممارسات التي ما زال البعض يعتقد أنها من الممكن أن تستمر لن تتواصل. أنا هنا ابتليت بهذه المسؤولية ولن أتردد لحظة واحدة في القيام بما يمليه القانون".

 

والتوتر قائم بين الرئيس "سعيد" الذي انتخب بأغلبية كبيرة في 2019 وحزب الأغلبية في البرلمان.

وامتد هذا الخلاف أيضا بين الحزب ورئيس الحكومة المستقيل "الياس الفخفاخ" الذي رشحه "سعيد" للمنصب بعد فشل مرشح النهضة وحكومته المقترحة في نيل ثقة البرلمان في كانون ثان/يناير الماضي.

وبادر "الفخفاخ" الذي أعلن في وقت سابق استقالته لوجود شبهة تضارب مصالح ضده، بإعفاء وزارة حركة النهضة من حكومة تصريف الأعمال بينما بدأ "سعيد" مشاورات سياسية جديدة لتقديم مرشح بديل عنه.

المصدر | د ب أ