الخميس 23 يوليو 2020 04:22 م

أكد الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية، "عباس موسوي"، أن الحرائق التي اندلعت في أماكن عدة بالبلاد خلال الأيام الأخيرة، ليست لها أي علاقة بالهجمات السيبرانية ضد إيران.

وأوضح "موسوي" في تصريح للصحفيين، الخميس، أن حرائق الغابات ومصافي النفط تحدث في فصل الصيف من كل عام.

وفي معرض تعليقه على نبأ إيعاز الرئيس الأمريكي، "دونالد ترامب" بتوجيه هجمات سيبرانية ضد إيران، قال "موسوي": "من الطبيعي جدا أن نقول من الآن فصاعدا، أن المتهم الرئيسي في أي هجوم سيبراني يستهدف إيران، هي أمريكا ما لم يثبت خلافه".

وأضاف أن بلاده تحتفظ بحق الرد على أي هجوم سيبراني يستهدفها من قِبل الولايات المتحدة الأمريكية.

وتابع قائلا: "هناك آلاف الهجمات السيبرانية التي تستهدف البنى التحتية للبلاد يوميا، وهو ليس بالأمر الجديد، ومعظم هذه الهجمات يتم التصدي لها عبر منظومات دفاعية وخبراء الحواسيب".

وأردف قائلا: "شهدت الأشهر الأخيرة هجمات سيبرانية واسعة، استهدفت البنى التحتية للبلاد، وبعد تقييم الأبعاد والتقنية المستخدمة فيها، يمكن القول بأن هذه الهجمات حظيت بدعم بعض الدول".

المصدر | الأناضول