طالبت حركة النهضة التونسية، الإثنين، رئيس الوزراء المكلف "هشام المشيشي" بتشكيل حكومة "وحدة وطنية سياسية".

جاء ذلك في تصريح مقتضب أدلى به مصدر مطلع بالمكتب التنفيذي لحركة النهضة (إسلامية 54 نائبا/217 ) في أعقاب اجتماع للمكتب استمر حتى ساعة مبكرة من صباح الإثنين.

وقال المصدر مفضلا عدم الكشف عن اسمه، إن "الحركة تتمنى النجاح للمشيشي في مهمته".

وأضاف أن الحركة تريد تشكيل "حكومة وحدة وطنية سياسية" تستجيب لتطلعات التونسيين.

وحتى الساعة 8:00 ت ج، لم يصدر عن النهضة التي هي أكبر كتلة بالبرلمان، بيان رسمي يوضح موقفها من تكليف "المشيشي".

والسبت، أعلن الرئيس التونسي "قيس سعيد" تكليف "المشيشي"، بتشكيل حكومة، خلال مدّة لا تتجاوز الشهر، وفق البند 89 من الدستور، انطلاقا من الأحد، خلفا لحكومة تصريف الأعمال الحالية المستقيلة، برئاسة "إلياس الفخفاخ".

وتباينت مواقف الأحزاب السياسية والائتلافات البرلمانية في تونس من قرار "سعيّد" تكليف "المشيشي" بين صمت مؤقت وترحيب ومساندة وعدم اعتراض ولا تحفظ، إضافة إلى غضب.

وأغضب هذا التكليف الرئاسي بعض الائتلافات، لأن "المشيشي" لم يكن ضمن المقترحات التي تقدّمت بها الأحزاب والكتل البرلمانية إلى الرئيس.

ويعرف "المشيشي" بأنه شخصية مستقلة، وبعدم انتمائه إلى أي حزب أو قوى سياسية، كما أنه لم ترشحه أي قوى سياسية ضمن الترشيحات التي طلبها "سعيد" للمنصب.

وعاشت تونس مؤخرا في ظل أزمة سياسية حادة، نتيجة تصاعد الخلافات بين الفرقاء السياسيين، وشبهات تضارب مصالح أجبرت رئيس الحكومة "إلياس الفخفاخ"، الأسبوع الماضي، على الاستقالة.

وتم تعيين "المشيشي"، وزيرا للداخلية بحكومة "الفخفاخ"، في فبراير/شباط الماضي.

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول