الأحد 2 أغسطس 2020 12:52 م

وصلت المفاوضات بين مايكروسوفت وتيك توك إلى طريق مسدود؛ بسبب معارضة الرئيس "دونالد ترامب" شراء مجموعة أمريكية للتطبيق الذي يهدد بحظره في البلاد.

ووفق صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، تشتبه واشنطن في أن منصة تيك توك التي تملكها شركة "بايت دانس" الصينية تقدم معطيات استخباراتية إلى بكين، وهو ما تنفيه "تيك توك" بشكل مطلق.

وذكرت الصحيفة أنه شراء شركة أمريكية للتطبيق واسع الشعبية كان يبدو حلا مثاليا بالنسبة لعدة فاعلين، قبل أن تصل المفاوضات إلى طريق مسدود بسبب معارضة "ترامب".

وعقب أسابيع من الشائعات والضغوط، أعلن "ترامب" أنه سيحظر "تيك توك" في الولايات المتحدة، وأوضح للصحافة أنه لا يدعم شراء الفرع المحلي للشركة من طرف مجموعة أمريكية.

وأكد "ترامب": أملك السلطة لمنع تيك توك ويمكنني فعل ذلك عبر مرسوم".

 ويلقى تطبيق "تيك توك" رواجا كبيرا لدى الشباب خصوصا بفضل تسجيلات مقاطع الفيديو التي تتمحور بشكل كبير حول الموسيقى والرقص، ويبلغ عدد مستخدميه حوالى مليار شخص في العالم.

وفق "وول ستريت جورنال"، كان يمكن أن تنتهي المفاوضات بين "مايكروسوفت" و"تيك توك" منذ الإثنين، لكن تنتظر الشركتان توضح موقف البيت الأبيض؛ إذ يمكن أن يمنع أي معاملة في هذا الصدد.

 

المصدر | الخليج الجديد+متابعات