الأربعاء 5 أغسطس 2020 03:15 م

مازال العالم في صدمة بعد الانفجار المروع الذي هز العاصمة اللبنانية بيروت الثلاثاء وأسفر عن مقتل الشرات ووجرح الآلاف.

وفي ظل التكهنات حول أسباب الانفجار أعلن رئيس الحكومة اللبنانية "حسان دياب" أن نحو 2750 طناً من نترات الأمونيوم، كانت مخزنة في مستودع بمرفأ بيروت لمدة ست سنوات، هي المسؤولة عن الانفجار.

لكن مرفأ بيروت ليس الكارثة الوحيدة التي تسببت فيها نترات الأمونيوم. فما هي الحالات الأخرى التي لعبت فيها هذه المادة دوراً مدمراً؟

مدينة أوباو الألمانية

بحسب موقع (Chemie.de)الألماني، تدخل نترات الأمونيوم في صناعة الأسمدة وبعض أنواع المتفجرات.

وفي 21 سبتمبر/ أيلول 1921 انفجر فرع مصنع "بي أي أس إف" لتصنيع السماد بمدينة أوباو جنوب غرب ألمانيا ليكون أحد "أسوأ الانفجارات في تاريخ ألمانيا"، بحسب ما وصفه موقع "شيمي" الألماني.

وبحسب موقع فورت لاستيغ (Wortlastig) الألماني أسفر الانفجار عن مصرع 600 شخص وإصابة أكثر من 2000 شخص، كما تسبب الانفجار في تشريد مئات الأسر في المدينة بعد تهدم بيوتهم. وكان سبب الكارثة بحسب ما ذكر موقع "شيمي" هو خلط نترات الأمونيوم مع ديناميت بطريقة خاطئة، وهو ما تسبب في انفجار نحو 4500 طن من المزيج القاتل.

ميناء تكساس الأمريكي

في 16 أبريل/ نيسان 1947 انفجرت سفينتا شحن محملتان بنترات الأمونيوم في ميناء تكساس بالولايات المتحدة الأمريكية، ما أسفر عن 486 قتيلاً وأكثر من 3000 جريح بحسب موقع زايلناخت الألماني (Seilnacht). وبحسب موقع "شيمي" نتج عن الانفجار خسائر مادية بأكثر من 65 مليون دولار آنذاك، كما تسببت الكارثة في تشريد المئات بعد دمار بيوتهم إثر الانفجار.

مدينة بريست الفرنسية

في 28 يوليو/ تموز 1947 انفجرت في ميناء مدينة بريست الفرنسية سفينة الشحن النرويجية "أوشن ليبرتي" التي كانت محملة بنترات الأمونيوم. وبحسب موقع "شيمي" أسفر الانفجار عن سقوط 21 قتيلاً وأكثر من مئة جريح، وتسبب الانفجار في خسائر بملايين الفرانكات الفرنسية آنذاك.

مدينة أوكلاهوما الأمريكية

بعض الكوارث التي تسببت فيها نترات الأمونيوم كانت متعمدة، ففي 19 أبريل/ نيسان 1995 قام تيموثي مكفاي بتفجير سيارة محملة بهذه المادة الفتاكة أمام مبنى "ألفريد ب.موراه" الفدرالي بمدينة أوكلاهوما، بحسب موقع "المركز الاتحادي للتثقيف السياسي في ألمانيا". وأسفر الانفجار عن مقتل 168 شخصاً.

مدينة تولوز الفرنسية

في 21 سبتمبر/ أيلول 2001 دوى انفجار هائل في مصنع "أي زد إف" بمدينة تولوز الفرنسية بعد اشتعال 40 طناً من نترات الأمونيوم في حاوية للنفايات الكيميائية. وتسبب الانفجار في تدمير أجزاء كبيرة من المدينة وأسفر عن مصرع 31 شخصاً وجرح الآلاف. وتصادف تاريخ هذا الانفجار في الذكرى الثمانين لانفجار مدينة أوباو الألمانية المروع.

مدينة ريونغشون الكورية الشمالية

في 4 أغسطس/ آب 2004 انفجرت عدة عربات قطار محملة بنترات الأمونيوم في مدينة رينغشون بكوريا الشمالية. وبحسب موقع إذاعة إم دي إر الألمانية أسفر الانفجار عن سقوط 154 قتيلاً وإصابة أكثر من 1200 شخص. كما تم تدمير أكثر من 8000 منزل في المدينة.

ميناء تيانجين الصيني

الصور القادمة من بيروت تذكرنا أيضاً بالحادث الكيميائي المدمر في عام 2015 في مدينة تيانجين الساحلية الصينية: 800 طن من نترات الأمونيوم يقال أنها كانت في مستودع البضائع الخطرة في الميناء الصيني إلى جانب العديد من المواد الأخرى. أدى الانفجار الهائل إلى مقتل 173 شخصاً وتدمير منطقة بأكملها.

 

المصدر | دويتشه فيله