هاجم رئيس البرلمان التركي "مصطفى شنطوب"، بقوة وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي "أنور قرقاش"، قائلا له إن هناك مسؤولين يطلقون تصريحات أكبر من حجمهم وحجم دولهم، وذلك في تصعيد جديد بين الدولتين.

وقال "شنطوب" في تصريحات صحفية الأربعاء، تعقيباً على مهاجمة "قرقاش" لتركيا: "توجد دولة تدعى الإمارات، خرج وزير خارجيتها ليطالب تركيا بعدم التدخل في الشؤون الداخلية العربية".

وأكمل: "إن صح التعبير فإن دولا وظيفية قامت في بعض المناطق في أعقاب الحربين العالميتين الأولى والثانية، تعمل بعض الدول الإمبريالية لتنفيذ عملياتها بواسطة هذه الدول، إحداها تلك الدولة التي يطلق وزير خارجيتها تصريحات تتجاوز حجمها"، وفق "القدس العربي".

وأضاف: "تركيا قامت بجهود كبيرة من مئات السنوات من أجل أن تعيش هذه المنطقة بسلام وأخوة، ورسخت مبدأ أن سوريا للسوريين وليبيا لليبيين والعراق للعراقيين، وتؤمن أن شعوب المنطقة قادرة على حل مشاكلها الداخلية بالحوار وبسلام بنفسها".

وأضاف: "كما أود التأكيد على أن أدوات القوى الأجنبية في المنطقة لن يكون لهم أي فائدة أو دور في خلق حلول لمشاكل الدول الإسلامية ودول الشرق الأوسط".

والسبت، قال "قرقاش" إنه ينبغي على تركيا التوقف عن التدخل في الشأن العربي، منتقدا تصريحات لوزير الدفاع التركي بخصوص ليبيا بالقول: "العلاقات لا تدار بالتهديد والوعيد، ولا مكان للأوهام الاستعمارية في هذا الزمن، والأنسب أن تتوقف تركيا عن تدخلها في الشأن العربي".

وجاءت تصريحات "قرقاش"، ردا على تصريحات وزير الدفاع التركي "خلوصي أكار" لقناة "الجزيرة" والتي قال فيها إن الإمارات أضرت بليبيا وسوريا، وإن تركيا ستحاسبها على ما فعلته في الوقت والزمان المناسبين.

وأشار "أكار" إلى أن "الإمارات تدعم المنظمات الإرهابية المعادية لتركيا قصد الإضرار بأنقرة".

ووصلت الخلافات بين تركيا والإمارات إلى ذروتها في الأسابيع الأخيرة مع تصاعد الحرب في ليبيا حيث تدعم أبوظبي قوات "خليفة حفتر"، مقابل دعم تركيا لقوات حكومة الوفاق والتي نجحت بفعل الدعم العسكري التركي بطرد قوات "حفتر" من العاصمة طرابلس ومحيطها.

ومؤخرا، استعادت قوات حكومة الوفاق بدعم تركي أغلب الأراضي التي سيطرت عليها قوات "حفتر"، في شمال غربي البلاد؛ لتنهي حملة شنها الأخير للسيطرة على طرابلس واستمرت 14 شهرا، قبل أن يتحدد خط الجبهة الجديد عند سرت والجفرة.

وقالت قوات حكومة "الوفاق" إنها ستستعيد، بدعم من تركيا، سرت وقاعدة الجفرة الجوية التي يسيطر عليهما "حفتر".

لكن مصر، التي تدعم "حفتر" مع روسيا والإمارات، هددت بالدفع بقوات إلى ليبيا في حال هاجمت قوات "الوفاق" سرت والجفرة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات