رفض رئيس التيار الوطني الحر في لبنان "جبران باسيل" استبعاد فرضية العمل التخريبي وراء انفجار بيروت، الذي خلف أكثر من 140 قتيلا وآلاف المصابين.

وقال "باسيل" إنه "لا يجوز إزالة العمل التخريبي من الحسابات بشأن الانفجار الذي وقع بمرفأ بيروت الثلاثاء في ظل ما يجري في المنطقة".

وأضاف، في تصريحات نقلتها "روسيا اليوم": "موقفنا واضح بضرورة أن تكون هناك محاسبة للمسؤولين عن انفجار المرفأ، وهنا لدينا مساران، الأول تخزين المواد المتفجرة وهو معروف، والمسار الثاني الصاعق الذي أدى إلى الانفجار".

وأكد "باسيل" صحة الأخبار المتداولة حول عريضة يتم توقيعها لإعادة الانتداب الفرنسي على لبنان، وقال: "أعتقد أن عدد الموقعين على العريضة أصبح 36 ألفا".

وقال: "لا يمكن نحن المسيحيون الموارنة أن نقبل أي انتداب علينا. نريد أن نبقى أحرارا ولا أن تكون أي دولة سيدة على قرارنا".

وأضاف أن هذه المطالب تدل على يأس اللبنانيين.

وتطرق "باسيل" إلى العلاقة بين لبنان والسعودية، قائلا إن "المملكة العربية دولة صديقة للبنان ويجب الحفاظ على العلاقات الجيدة معها"، وتابع: "لا نريد للسعودية أو أي دولة أخرى أن تساعد جزءا من اللبنانيين بل اللبنانيين جميعا"، في إشارة لرفض الرياض إرسال مساعدات حقيقية إلى لبنان بسبب سيطرة "حزب الله" على الحكومة.

وتابع: "أتفهم عدم الثقة.. ولكن ثقوا باللبنانيين وساعدوهم".

المصدر | الخليج الجديد + وكالات