الخميس 6 أغسطس 2020 10:01 م

قلصت روسيا والصين، الاعتماد على الدولار، في معاملاتهما التجارية، بنسبة غير مسبوقة، خلال العام الجاري.

ووفقًا للبنك المركزي الروسي ودائرة الجمارك الفيدرالية، انخفضت حصة الدولار من التجارة بين روسيا والصين إلى 46% في الربع الأول من عام 2020، وذلك بانخفاض نسبته 90% مقارنة بعام 2015.

وهذه هي المرة الأولى على الإطلاق التي تنخفض فيها حصة الدولار في التجارة بين روسيا والصين إلى أقل من 50، حسب "جيوبوليتيكال فيوتشرز".

ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن الدولار تم استبداله جزئيًا باليورو، الذي شكل 30% من الصفقات الرئيسية، علاوة على استبدال الدولار جزئيًا بعملاتهم الخاصة، والتي شكلت 24%.

ووفق المصدر ذاته، فإن استخدام الدولار في التجارة والتمويل العالمي هو مصدر للثروة والنفوذ للولايات المتحدة على مدى السنوات القليلة الماضية.

وتسعى الولايات المتحدة بشكل متزايد إلى زيادة اعتماد العالم على الدولار.

وتقود الصين وروسيا جهود عالمية لحرمان الولايات المتحدة من هذا النفوذ، وتدرس الصين، على وجه الخصوص، جميع أنواع الأدوات المبتكرة، مثل العملات الرقمية، التي يمكن من خلالها الانخراط في التجارة الدولية بدون الدولار.

المصدر | الخليج الجديد