قال وزير الدفاع الأمريكي "مارك إسبر" إن سحب القوات الأمريكية من ألمانيا خطوة تأتي في إطار الاستراتيجية التي تهدف إلى احتواء روسيا.

وأضاف "إسبر" في تصرح لشبكة "فوكس نيوز": "نحرك المزيد من القوات شرقا، لتكون أقرب إلى الحدود الروسية، لاحتوائهم (الروس)".

وبحسب قوله، فإن معظم الحلفاء الذين تحدث معهم يعتبرون هذه "خطوة جيدة".

وفي وقت سابق، أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) أنه سيتم سحب حوالي 12 ألف عسكري أمريكي من ألمانيا، سيعود معظمهم إلى الولايات المتحدة، وسيتم نقل البقية إلى دول الناتو في أوروبا، بما في ذلك إيطاليا وبلجيكا.

وبعد الإعلان عن انسحاب القوات الأمريكية من ألمانيا، أعلنت الولايات المتحدة عن إرسال 1000 جندي إضافي إلى بولندا، التي يتواجد فيها 4500 جندي أمريكي من قبل.

ولطالما انتقد "ترامب" ألمانيا بسبب عدم تعزيزها لإنفاقها الدفاعي، وتتطلب التزامات الناتو منها إنفاق ما يعادل 2% من إجمالي الناتج المحلي، وهو مستوى لا تصل إليه ألمانيا.

كما نددت وزارة الخارجية الروسية بالخطط الأمريكية الرامية لزيادة عدد قواتها في بولندا، مشيرة إلى أن ذلك يوجه "ضربة" إلى الاتفاق الأساسي بين روسيا والناتو.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات