الأربعاء 12 أغسطس 2020 09:04 ص

قالت دراسة جديدة أجراها باحثون من جامعة ستانفورد الأمريكية، إن الأشخاص الذين يستخدمون السجائر الإلكترونية أكثر عرضة للإصابة بفيروس "كورونا" المستجد "كوفيد-19".

وكشفت الدراسة أن الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و24 عاما ويستخدمون السجائر الإلكترونية أكثر عرضة للإصابة بالفيروس بخمس مرات، عن أولئك الذين لا يستخدمون هذه السجائر.

وأكد الباحثون كذلك أن الأشخاص الذين يدخنون السجائر التقليدية والإلكترونية، هم أكثر عرضة للإصابة بالفيروس بسبع مرات.

وأكدت أستاذة طب الأطفال بجامعة ستانفورد، "هالبيرن فيلشر" أنها كانت تعلم "أن هناك علاقة، لكن لم أتوقع أن تكون هذه العلاقة قوية".

وشارك في الدراسة أكثر من 4000 شخص من كل الولايات المتحدة الأمريكية الخمسين، حيث تأكد ربط العلاقة بين السجائر الإلكترونية وارتفاع خطورة الإصابة بالمرض.

ويتوافق تلك الدراسة مع ما سبق أن نشرته صحيفة "الميرور" البريطانية حول تحذير علماء من مخاطر السجائر الإلكترونية وعلاقتها المباشرة بزيادة فرص الإصابة بفيروس "كورونا".

وأكدت الدراسة الجديدة ارتباط السجائر الإلكترونية الوثيق بالفحوصات الإيجابية للوباء، فيما علقت "فليشر" على هذا التداخل بمعاناة المدخنين من تلف أكثر في الرئة يجعلهم أكثر عرضة للإصابة بالفيروس.

لكنها أشارت إلى عوامل أخرى ذات صلة بأنه ربما يلامسون أفواههم أكثر من غيرهم، وربما يتشاركون في استخدام السجائر الإلكترونية، أو يمكن للفيروس أن ينتشر من خلال الدخان المتطاير، مضيفة: "هذه كلها فرضيات".

واستشهد عضو مجلس النواب الأمريكي، رئيس اللجنة الفرعية المعنية بالسياسة الاقتصادية والاستهلاكية، "رجا كريشنامورثي"، بهذه الدراسة، مطالبا بسحب السجائر الإلكترونية من الأسواق أثناء تفشي وباء "كورونا"، وذلك في رسالة أرسلها إلى إدارة الغذاء والدواء الأمريكية "FDA".

المصدر | الخليج الجديد + وكالات