الأربعاء 12 أغسطس 2020 09:23 م

بحث السفير الأمريكي لدى ليبيا "ريتشارد نورلاند"، الأربعاء، في أنقرة مع كبار المسؤولين الأتراك، ضرورة دعم الأصوات المنادية بإنهاء الأزمة الليبية، والعودة لطاولة المفاوضات السياسية برعاية الأمم المتحدة.

وكتبت السفارة الأمريكية في ليبيا، عبر حسابها على "تويتر": "تشاور السفير نورلاند اليوم في أنقرة مع كبار المسؤولين الأتراك حول الحاجة الملحة لدعم الأصوات الليبية التي تسعى بصدق إلى إنهاء الصراع والعودة إلى الحوار السياسي الذي تيسّره الأمم المتحدة، مع احترام كامل لسيادة ليبيا وسلامة أراضيها".

وأضافت أن "الاجتماع ناقش الانسحاب الكامل والمتبادل للقوات الأجنبية والمرتزقة، وتمكين المؤسسة الوطنية للنفط من استئناف عملها الحيوي، وتعزيز الشفافية والإصلاحات الاقتصادية".

والأسبوع الماضي، قال مستشار الأمن القومي الأمريكي "روبرت أوبرايان" إن بلاده منزعجة للغاية مما وصفه بالنزاع المتصاعد في ليبيا.

وشدد "أوبرايان" على أن واشنطن تعارض بشدة التدخل العسكري الأجنبي ليبيا، بما في ذلك استخدام المرتزقة المتعهدين العسكريين من جميع الأطراف.

وذكر مستشار الأمن القومي الأمريكي أن الجهود المستمرة لمن وصفها بالقوى الأجنبية لاستغلال الصراع الليبية، من خلال إقامة وجود عسكري دائم أو السيطرة على الموارد التي يملكها الشعب الليبي، تشكل تهديدا خطيرا للاستقرار الإقليمي والتجارة العالمية.

المصدر | الخليج الجديد