الخميس 13 أغسطس 2020 05:39 ص

كشفت مصادر محلية في جزيرة سقطرى اليمنية شرقي اليمن عن تسارع وتيرة الإجراءات الإماراتية لإحكام السيطرة على الجزيرة.

واتهمت المصادر، أبوظبي، بالضلوع في اقتحام منزل محافظ جزيرة سقطرى "رمزي محروس"، ونهب محتوياته، ومنع تواجد أي نفوذ للسلطات الشرعية في ميناء سقطرى ومطارها.

وتدرس لجان إماراتية عدة خطط؛ لتعزيز نفوذ بوظبي على الجزيرة، واستغلال هدنة تنفيذ اتفاق الرياض لتحقيق كل مخططاتها، بحسب "العربي الجديد".

وتتضمن الخطط الإماراتية، تقليص تواجد مجموعات من "الانتقالي الجنوبي" في الجزيرة، والعمل على تغيير هوية الجزيرة والحد من تواجد اليمنيين فيها، ورفع العلم الإماراتي عليها.

وتشدد الإمارات الإجراءات على اليمنيين في السفر إلى جزيرة سقطرى، كما تمنع السفن في موانئ عدن والمكلا والغيضة، من نقل اليمنيين إلى الجزيرة، بيما تعطي السياح الأجانب فقط إذن الدخول إلى الجزيرة، بموجب تصاريح تحمل اسم حكومة أبوظبي.

ومن الملاحظ تزايد عدد الإماراتيين في الجزيرة، وكذلك الطائرات والسفن القادمة من الإمارات، ضمن رحلات يومية، فضلا عن تعرض عدد من أبناء سقطرى للإخفاء القسري.

والشهر الماضي، دعا شيخ مشايخ قبائل سقطرى، الشيخ "عيسى بن سالم بن ياقوت"، في بيان، إلى استئصال "الاحتلال الإماراتي والسعودي" بمحافظة أرخبيل سقطرى الاستراتيجية.

وبين حين وآخر، تشهد جزيرة سقطرى بخليج عدن، محاولات مسلحين مدعومين من الإمارات للسيطرة على مرافق حيوية بها.

المصدر | الخليج الجديد + العربي الجديد