الجمعة 14 أغسطس 2020 10:51 ص

أثار تبرير وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية "أنور قرقاش"، لقرار بلاده التطبيع مع (إسرائيل) غضبا على صفحات التواصل،حيث اعتبره ناشطون غير مقنع كأسباب حصار قطر.

وقال "قرقاش"، في تغريدة عبر "تويتر": "أتاحت مبادرة الشيخ محمد بن زايد (ولي عهد أبوظبي) الجريئة، عبر إبعاد شبح ضم الأراضي الفلسطينية، المزيد من الوقت لفرص السلام عبر حل الدولتين".

وأضاف أن "تطوير العلاقات الطبيعية مقابل ذلك منحى واقعي تطرحه الإمارات بكل شفافية بعيداً عن المزايدات".

وعلق المذيع بقناة الجزيرة الفضائية "عثمان آي فرح" على حديث الوزير الإماراتي قائلا: "الفلسطينيون أنفسهم موحدون في رفض هذا التطبيع".

وتابع: "لا توجد حرب بين إسرائيل والإمارات حتى يكون هناك سلام. تغريدة غير مقنعة لأحد مثلها مثل تبريرات حصار قطر وأمور أخرى كثيرة".

أما المغردة "ريم حريري" فوجدت أنه يجب تذكير "قرقاش" بتصريحات "نتنياهو" حول عدم تأجيل الضم فقالت:-

أما الصحفي وصانع الأفلام الوثائقية "أسعد طه" فتعجب من تغير موقف "قرقاش"، مستشهدا بتغريدة سابقه له يعلن فيها رفضه للتطبيع.

وأعرب آخرون عن رفضهم واستنكارهم للتطبيع الإماراتي الإسرائيلي والزج بمصلحة فلسطين في الحديث.

والخميس، أعلن "ترامب"، توصل الإمارات و(إسرائيل) إلى اتفاق لتطبيع العلاقات واصفا إياه بـ "التاريخي".

وفي أعقاب إعلان "ترامب" عن الاتفاق، أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو" أن حكومته متمسكة بمخطط الضمّ، رغم أنّ بيانا مشتركا صدر عن الولايات المتحدة و(إسرائيل) والإمارات، أشار إلى أن تل أبيب "ستتوقف عن خطة ضم أراض فلسطينية".

ويأتي إعلان اتفاق التطبيع بين تل أبيب وأبوظبي، تتويجا لسلسلة طويلة من التعاون والتنسيق والتواصل وتبادل الزيارات بين البلدين.

وقوبل الاتفاق بتنديد فلسطيني واسع من القيادة وفصائل بارزة، مثل "حماس" و"فتح" و"الجهاد الإسلامي". فيما وصفته القيادة الفلسطينية، "خيانة من الإمارات للقدس والأقصى والقضية الفلسطينية".

المصدر | الخليج الجديد